برجاء الانتظار جاري تحويلكم ...

 
قوافل النهار

مبروك يا جامعة طيبة!

حصلت جامعة طيبة على شهادة الاعتماد الأكاديمي المؤسسي الكامل من قبل الهيئة الوطنية للتقويم والاعتماد الأكاديمي، في الدورة الثامنة – الجولة الأولى للاعتماد “فبراير 2019م” بعد تحقيق متطلبات معايير الاعتماد الأكاديمي المؤسسي، وبذلك أصبحت في المقدمة مع الجامعات السعودية التي نالت شهادة تؤكد كفاءتها في مستوى الجودة والتطوير، وهما من أهم الأهداف الاستراتيجية للمؤسسات التعليمية وتحقيق رؤية المملكة 2030.

تأتي أهمية الاعتماد الأكاديمي في أن تكون “الجامعة” مستوفية المعايير المطلوبة من قبل الهيئة الوطنية للتقويم والاعتماد الأكاديمي لتأكيد مستوى الجودة والتطوير فيها والذي يسهم في رفع الثقة في مخرجاتها لتتوافق مع متطلبات سوق العمل، وينعكس على سمعتها ومكانتها لدى الطلاب وأولياء الأمور والهيئات المحلية والخارجية والجهات ذات العلاقة.

شهادة الاعتماد المؤسسي لجامعة طيبة جاءت وليدة عمل دؤوب على مدى سنوات تضافرت فيه جهود مدير الجامعة مع كافة منسوبيها لتحقيق رؤية موحدة ورسالة واضحة وشروع جاد في العمل لمواكبة التغييرات المتسارعة، ورفع مستوى الأداء المهني، وزيادة الشعور بالمسؤولية المهنية وتعزيز سمعة الجامعة وبرامجها محلياً وعالمياً، وكذلك تعزيز ثقة المجتمع بالبرامج التعليمية التي تقدمها المؤسسة وجودة مخرجاتها.

بهذه المناسبة السعيدة لا ننسى توجيه الشكر إلى مدير جامعة طيبة الدكتور عبدالعزيز السراني الذي خاض بالمركب عباب الصعاب حتى وصل بها إلى شطآن الفلاح، وإلى وكلاء الجامعة وعمدائها وكافة فرق العمل من أعضاء هيئة التدريس واداريين الذين جعلوا نصب أعينهم توظيف الجودة في الأداء والتطوير في برامج الجامعة التعليمية والمهنية.

تهانينا لهم، ولعل تلك الأصوات التي حاولت تكسير المجاديف على مدى الأعوام الماضية تتعلم درساً في العمل الجاد وتعي قول الله تعالى: وقل اعملوا فسيرى الله عملكم ورسوله والمؤمنون.

رأي : وفاء الطيب

w.altayeb@saudiopinion.org

وفاء الطيب

وفاء محمد الطيّب إدريس , ماجستير لغويات من كلية الآداب في جامعة الملك عبدالعزيز ، أكاديمية، كاتبة رأي، رئيسة فرقة مسرح أوكسجين، نائبة لجنة المسرح بجمعية الثقافة والفنون بالمدينة المنورة , كاتبة مسرحية وقصصية لها العديد من الكتب القصص والمسرح، عضوة في العديد من المنتديات الأدبية الرسمية والأهلية، سبق لها الكتابة في عدد من الصحف السعودية مثل الشرق والمدينة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق