برجاء الانتظار جاري تحويلكم ...

 
أَشرِعة

«الخوجة» شخصية لا تنسى

الوجيه الشيخ عبدالمقصود خوجة صاحب منتدى الاثنينية الثقافية، قد لا يستطيع المتابعون لمسيرته الممتدة لأكثر من ثلاثة عقود أن يفوه حقه من الإشادة، والوفاء، والعرفان بدوره الثقافي الفاعل في ساحتنا الأدبية، وجهده الكبير الذي شكل علامة بارزة في الانتماء إلى الحركة العلمية، والثقافية العربية السعودية، بل وفي عالمينا العربي والإسلامي، اللذين امتدت إلى علمائهما ومفكريهما وأدبائهما مظلة رعايته وتكريمه واهتماماته برصد تسارع عجلات من يستحقون أن يكرموا في اثنينيته الشهيرة والمعروفة، التي أصبحت علامة بارزة يفخر بها وطنه ومحبوه، وهي لا تقل شأنا عن مثيلاتها من الفعاليات التي تقام في أقطار أخرى، كمواسم تستقطب إليها الحضور، والزخم الثقافي بمختلف شرائحه ذوات الفكر المتزن والأطروحات الملتزمة النابعة من ثراء أفكار أصحابها، وإسهاماتهم في مجالات العطاء الإنساني والحضاري الأممي.

الوجيه عبدالمقصود لم يبخل ببذل ما أنعم الله به عليه من سعة في الرزق، ونور في البصر والبصيرة، والإدراك لأهمية الفكر في مسيرة الحياة وتجدد خلايا حيويتها، لم يبخل بأن يكون علامة مضيئة استطاعت أن تمنح هذا الوطن إضافات مشرقة، إلى جانب عطاءاته المثمرة، وتميزه المستمر.

الشيخ «خوجة» شملت عباءة اهتماماته الكثير من أبناء هذا الوطن وغيرهم، ممن استحق عطاؤهم الفكري أن يمنحوا تكريمه في احتفاءات تليق بكل واحد منهم، ليس هذا فحسب، بل هو تبنى طباعة الكثير من إصدارات الاثنينية لتصبح إضافات علمية وثقافية أسهمت في إثراء المكتبة العربية.

إنه رجل يستحق أن يمنح من التكريم ما يستحقه في التفاتات تتوازى مع ما قدمه للعلم والثقافة، إنه شخصية أدارت الأعناق كعلامة بارزة في عالم الفكر والأدب، ما أحوجنا إلى أكثر من عبدالمقصود خوجة في بذله وعطائه ووفائه لوطنه وأمته.

إبراهيم مفتاح

إبراهيم عبدالله مفتاح، شاعر سعودي، عضو مجلس منطقة جازان والمشرف على الآثار في جزر فرسان جنوب السعودية، عضو في العديد من اللجان والمجالس منها مجلس إدارة نادي جازان الأدبي، ونادي الصواري الرياضي بفرسان. شارك في إحياء العديد من الأمسيات الشعرية في معظم النوادي الأدبية بالسعودية، وكاتب مقالة في الصحف السعودية. حصل على جائزة الشعر الفصيح ضمن جائزة أبها الثقافية لعام 1417هـ التي يرعاها خالد الفيصل أمير منطقة عسير آنذاك، كما مثل السعودية في عدد من المناسبات الثقافية، منها: الأسبوع الثقافي السعودي في الإمارات العربية المتحدة عام 1417هـ، والمؤتمر الثاني والعشرين للاتحاد العام للأدباء والكتاب العرب، والمهرجان الثالث والعشرين للشعر العربي عام 2003 في الجزائر. كُرم من قبل مركز الملك فهد الثقافي بالرياض عام 1438هـ واثنينية عبدالمقصود خوجة في جدة عام 1430هـ، كما كرم من جامعة جيزان عام 1431هـ، وتم اختياره عام 1436هـ كشخصية ثقافية في منطقة جيزان برعاية أمير المنطقة. له العديد من الإصدارات منها: احمرار الصمت، رائحة التراب، أدب الأشجار في جزر فرسان، فرسان.. الناس.. البحر والتاريخ، الصنبوق وأم الصبيان.

اترك ردًا

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق