برجاء الانتظار جاري تحويلكم ...

 
رأينا

600 منظمة.. للتسلط أم للحماية؟

شهد التاريخ كثيرا من المحاولات الهادفة إلى إيجاد سلطة تعلو سلطات الدول، وربما كانت بلاد الإغريق قد شهدت ميلاد فكرة التنظيم الدولي، حيث تأسست رابطة ديلوس بين بعض المدن الإغريقية القديمة بريادة أثينا في سنة 478ق، وما انفك هاجس التنظيم الدولي يلح على المفكرين والسياسيين حتى تمخضت عن ذلك عصبة الأمم ثم هيئة الأمم المتحدة في عام 1945.

وقد تزايد عدد المنظمات الدولية حتى جاوز الستمئة منظمة بحلول عام 1980، وكان للعرب والمسلمين مكانهم على خريطة تلك التنظيمات، عندما انتظم عقد العرب في جامعتهم عام 1945ثم انتظم عقد المسلمين في رابطة العالم الإسلامي عام 1962 ثم في منظمة التعاون الإسلامي عام 1969 وعندما أنشأت دول الخليج العربي مجلس التعاون الخليجي عام1981.

لقد باشرت تلك التنظيمات دورها في مختلف المشاكل السياسية والاقتصادية والثقافية، التي طرحت على بساط البحث، وبغض النظر عما تحقق لها فإنها تظل إنجازا كبيرا للعرب والمسلمين في مسارات العلاقات الدولية وضمن آفاق التعاون الإنساني في العصر الحديث.

محمد ربيع

محمد بن ربيع ، ولد في 1954م ودرس في مدارس الباحة والطائف، ثم في مدارس دار التوحيد بالطائف، تخرج في كلية التربية بمكة عام 1396هـ. يكتب القصة والمسرحية والتمثيلية الإذاعية والمقالات العامة والمحاضرات التي تناولت المسرح المدرسي والموروث الشعبي والسير الشعبية نشرها في صحف ومجلات سعودية. له العديد من المؤلفات منها مفردات الموروث الشعبي، ذاكرة الفواجع المنسية (حكايات شعبية) ورجل تدركه الأبصار (قصص).

اترك ردًا

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق