برجاء الانتظار جاري تحويلكم ...

 
أوراق

سننجح في منع الموجة الثانية

منذ بداية جائحة كورونا، وحكومتنا الرشيدة، بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وولي عهده الأمير محمد بن سلمان، تضع كل الإمكانات المالية والبشرية لحماية الإنسان على ثرى السعودية، مواطنا ومقيما وزائرا، بل حتى المخالف لأنظمة الإقامة، وتيسر السبل لتحقيق أعلى درجات الوقاية والرعاية.

تميزت وزارات الدولة بالتناغم الرائع فيما بينها، وقامت بأدوارها المختلفة، وأثبت المجتمع أنه واعٍ بخطورة المرحلة، وما يكتنفها من تغيرات متسارعة، وأنه مؤهل للمشاركة في إنجاح الجهود الرسمية لتحقيق الحماية اللازمة، ولا يقلل من تلك الصورة الرائعة ما شابها من ممارسات غير مسؤولية من بعض أفراد المجتمع، مواطنين ومقيمين على حد سواء.

كانت الجهات الرسمية -وعلى مدى عام- واضحة في إيصال رسائلها في تناغم متميز بين بدقة متناهية، وبكثافة عالية، وللقطاعين العام والخاص، بأهمية الالتزام بالتدابير الوقائية والإجراءات الاحترازية لفايروس كورونا المستبد، وتميزت وزارة الصحة في أدائها المهني في جانبيه الطبي والإداري.

كان للوزير الموفق توفيق الربيعة حضوره الإعلامي المسؤول خلال الجائحة، وفي الأسبوع الماضي ظهر لنا «الوزير» نذيرا عُريانا، محذرا ومبينا المخاطر المحدقة بنا إن لم نلتزم بالتعليمات، ونتعاون في حماية أنفسنا وأسرنا ومجتمعنا، ونحافظ على مكتسبات وطننا، وقديما قيل «صَدِيقُكَ مَنْ صَدَقَكَ لَا مَنْ صَدَّقَكَ»

ولقد تميز المتحدث الرسمي لوزارة الصحة محمد العالي، بانتهاج الصدق الصراحة خلال المؤتمر الصحفي وفي الأحاديث واللقاءات.

إن المجتمع أمام مسؤولية عظيمة للإسهام بدعم العمل الرسمي للحكومة، فالجميع مسؤول عن الجدية التي تحقق الأهداف، وتقلل التكاليف، وأرجو ألا يكون بيننا من ينطبق عليه قول الشاعر:

مَتى يَبلُغُ البُنيانُ يَوما تَمامَه ** إِذا كُنتَ تَبنيهِ وَغَيرُكَ يَهدِمُ

في كلمة الوزير الموفق التي أنصت إليها كثيرون، قال «لقد رصدنا في الأيام الماضية زيادة ملحوظة وارتفاعا مستمرا في أعداد الإصابة بفايروس كورونا، وكانت من أهم أسبابها التجمعات بكل أنواعها، وإذا استمر التهاون في التجمعات وعدم تطبيق الإجراءات الوقائية سندخل في خطر الموجة الثانية»

واستطرد «لسنا بعيدين عمَّا يحدث في الدول الأخرى، وقد يحدث لدينا مثل ما حدث في كثير من الدول، من تفشٍ للفايروس، وانهيار للنظام الصحي»

وقفة:

إن الخطر محدق بنا كما قال الوزير «نحن في مركب واحد، والتقصير من البعض يؤثر على الجميع».

عبدالله الشمري

عبدالله بن مهدي الشمري، عضو الجمعية السعودية لكتاب الرأي، كتب في عدد من الصحف المحلية منها صحيفة الشرق، رئيس مجلس إدارة الجمعية الاستهلاكية بالخفجي، عضو لجنة الجمعيات الاستهلاكية بمجلس الجمعيات التعاونية .

تعليق واحد

  1. لكل من يحمل قلم رسالة … وهذا هو ابو اسامة يذكر الناسي ويشد من ازر الذاكر بعدم التهاون والتكاتف كي نتجاوز هذه الجائحة ان شاء الله.
    طوبى لنا بك يابو اسامة وشكرا على هذه الجهود التي بذلت من اجلنا ولحمايتنا .

اترك ردًا

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق