برجاء الانتظار جاري تحويلكم ...

 
سبْر

الثَورةُ التنموية والعَاطلون عن “الأملِ”

هذا نص ما نشرته صحيفة عكاظ: يترقب أكثر من خمسة آلاف موظفٍ سعودي مفصولٍ تعسفياً من مدينة جازان للصناعات الأساسية والتحويلية وعود وزير العمل والتنمية الاجتماعية أحمد الراجحي التي أطلقها قبل حوالي شهرين عند زيارته المنطقة بالنظر في وقائع فصلهم عقب انتهاء عمل الشركات الإنشائية.

وذكرت الصحيفة أنه وفقاً للمواطن إبراهيم مكتلي، وهو أحد المتضررين، فإنه وزملاءه فُصلوا من وظائفهم، وتضرروا وتضررت عائلاتهم من إيقافهم عن أعمالهم.

وقال “مكتلي” إنهم تلقوا وعوداً بحل إشكالاتهم ومنحهم الأولوية والأفضلية في إكمال العمل مع الشركات المشغلة، خصوصاً أنهم خريجو معهد مهارات” الذي أنشأته شركة أرامكو السعودية ” العملاقة للنفط، إذ أكد “الوزير” في لقاء استضافته غرفة جازان في ديسمبر/كانون الأول 2018 على النظر في ملف المفصولين ومتابعته من قبل الجهات المعنية.

كم تبدو تافهة تلك الأرقام المالية الفلكية، التي يتم الإعلان عنها، حين إطلاق المشاريع الجديدة، وكم تصبح محبطة، حين تسمح الجهات المسؤولة لخبرٍ من هذا النوع، بالمرور دون أن يستدعي المحاسبة والعقاب، لا جريمة تعادل حرمان 5000 مواطن من مصدر رزقهم سوى التغاضي عنها، ولا غبن أعظم من أن يشعرَ المواطن أنّه الحلقة الأَضعف في الصِراع المحموم لرأس المال الجشع، ولا غربة للمواطن أكبر من أن يفقد فرصته العادلة في الحصول على وظيفةٍ كريمةٍ في وطنه، في الوقت الذي يُجلب غيره من غير المؤهلين من أصقاع الأرض ليحل مكانه ويستولي على رزقه.

على كل مسؤولٍ بدايةً من وزير العمل وصعوداً، أن يعمل لتكون وظيفة المواطن حقاً مقدساً لا يقبل التأويل، وعليهم أن يعملوا كذلك ليكون فَصل الموظف السعودي خطاً أحمراً، لا يجرؤ أرباب رأس المال الجشع على الاقتراب منه، هذا العمل يتطلب مراجعة التشريعات المنظمة للعمل في السعودية، وسد الثغرات التي ينفد منها “دهاقنة” الظلم والطمع، كما يتطلب منهم سنَ القوانين الرادعة لمن يجرؤ على قطع أرزاق الناس بهذا الشكل الجماعي الفاضح.

أرجو ألا يصبح فصل الموظف السعودي هو الإجراء الأول في حال الرغبة في تخفيض الإنفاق، أو تضخيم الربح، أو فتح باب التوظيف للأجنبي، عارٌ علينا إن حدث ذلك.

رأي : خالد العمري

k. alamri@saudiopinion.org

خالد العمري

خالد عوض العمري، خريج هندسة كهربائية من جامعة الملك فهد للبترول والمعادن، يعمل في وزارة الصحة، شاعر وكاتب , نشر العشرات من القصائد في الصحف والدوريات المحلية والعربية وله ديوان تحت الطباعة، كاتب رأي في عدد من الصحف السعودية منها عكاظ، الوطن، الشرق، البلاد والمدينة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق