برجاء الانتظار جاري تحويلكم ...

 
انسكابة حرف

«الباحة» تنفرد بهويتين

هويتان اثنتان تميزان منطقة الباحة من بين شقيقاتها في السعودية، هما الهوية الزراعية والهوية السياحية، ولذا فلا حياد عنهما لدفع مسيرة التنمية فيها.

كنت قبل أيام أتحدث مع طبيب من خارج المنطقة، كان يحدثني بإعجاب عما حبا الله جبال الباحة ووديانها وشعابها وسهولها، من كنوزٍ عظيمة، ناهيك عن جوها الماطر والمعتدل شتاء وصيفا، الذي يُنبت الثمار ذات القيمة الغذائية والسوقية العالية كذلك.

الطبيب الزائر أشار بمزيد تعجب إلى أن الباحة جميلة ولكن جمالها لا يراه إلاَّ من يحضر لها، أما البعيد فهو محروم من ذلك، والسبب أن الترويج للباحة كمنتج زراعي يحتاج لمزيد نظر.

منتجات الباحة الزراعية تتميز بميزتين: جودتها العالية واستمراريتها طوال العام، وهاتان الميزتان هما نقاط القوة التي يحسن بنا العمل عليها، وبالتحديد استمرار إنتاج الثمار الزراعية طوال العام، فاللوز والتين بأنواعه والخوخ والمشمش والزيتون والحمضيات عموما لها مواسم للإنتاج طوال العام، ومع الأسف أن الاهتمام بها بات قليلا إن لم يكن معدوما، وما يُنتج منها تلتقطه أيدي العمالة وتبيعه في الأسواق بثمن باهظ دون عِلم أصحابها أو رقابة رقيب.

أعتقد أنَّ تنظيم المهرجانات التي تُعنى بتسويق منتجات المنطقة الزراعية، هي الحجر الذي سيُهطِل وابلا من الأهداف الثمينة في آنٍ معا ومنها:

• تشجيع المزارعين على العودة لمزارعهم.

• تجسيد الهوية الزراعية للمنطقة وبالتالي تعظيم دورها التنموي والترويجي للسياحة

• نمو المشروعات والمبادرات الزراعية المتنوعة فيما يصب في خدمة الباحة إنسانا ومكانا

• تفعيل دور القطاع الخاص من خلال نشوء شركات زراعية وبالتالي إيجاد فرص عمل حقيقية لشباب المنطقة.

• إيجاد حلول مبتكرة للسقيا وتخزين المياه للري كتخزين مياه الأمطار في خزانات أو الاستزراع المائي.

• إحداث تنافس بنّاء بين المزارعين والمهتمين بالزراعة في الباحة من خلال جوائز سنوية مجزية.

لا أشك أن الباحة كسلةٍ غذائية ورافدٍ رئيس من روافد إطعام الحجاج قديما، ستعجز عن أن تتنفس اخضرارا من جديد.

توفيق غنام

توفيق محمد عبدالله غنام، بكالوريوس في اللغة العربية، عضو باللجنة التنفيذية للإعلام بإمارة منطقة الباحة إضافة الى النادي الأدبي و المركز الإعلامي بالباحة. مارس كتابة الرأي والقصة كما عمل في الإعلام، صدر له مجموعة قصصية بعنوان «انسكابة حرف» عام ١٤٤٠هـ. حائز على المركز الثاني في القصة على مستوى الباحة في مسابقة «مواهب في حب الوطن»، كما حائز على العديد من الدروع والشهادات التكريمية في المجال القصصي.

اترك ردًا

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق