برجاء الانتظار جاري تحويلكم ...

 
رأينا

طبيبٌ أم ضحيّة؟

الإرهاق مشكلة يعاني منها الأطباء من أول أيام الكلية، يبدأ الطبيب حياته الدراسية بشعارات ملؤها التفاؤل، فقد علموه أن الطب مهنة إنسانية، ووصفوه بالذكي والمُلهم والعاطفي، لينقلب الحال به ويصبح مُتشائما، مُنهكا، مُحترقا.

الاحتراق هو انهيار جسدي وعقلي ناتج عن إرهاق، عن سوء معاملة يجدها الطبيب من سنواته الأولى إلى التقاعد، الإرهاق الطبي هو تشخيص يلوم الضحية وليس الجاني، إنه إساءة استخدام الطبيب، ولومه عوضا عن لوم النظام ومرتكبي سوء المعاملة.

في دراسة عن انتشار سوء معاملة طلاب الطب وارتباطه بالإرهاق، أجريت في 24 كلية طب مختلفة، أبلغت الغالبية عن حادثة واحدة على الأقل من سوء المعاملة من قبل أعضاء هيئة التدريس 64 في المئة ومن الأطباء المقيمين 75.5 في المئة في استطلاع عبر النت لـ15000 طبيب أمريكي 42 في المئة مرهقون، 50 في المئة منهم تتراوح أعمارهم بين 45 و54، منهم 14 في المئة أبلغوا عن أفكار انتحارية، وثلثهم فقط سعى للعلاج.

في 47 دراسة شملت أكثر من 42000 طبيب وجد أن الطبيب المحترق ضاعف من مخاطر الحوادث السلبية لسلامة المريض، وأدى إلى ضعف الجودة الشاملة للرعاية وانخفاض رضا المرضى.

احتراق الأطباء أصبح أزمة، إحصائية «Medscape National Doctor Burnout &Suicide» لعام 2020 أظهرت أن الإرهاق لا يزال يمثل تحديا كبيرا يؤثر على سعادة الطبيب وعلاقاته وقدرته على رعاية مرضاه، حيث أفاد 42 في المئة من الأطباء أنهم مرهقون، و73 في المئة إثر الإرهاق على علاقاتهم، ويقول 44 في المئة منهم إن الإرهاق له تأثير شديد على حياتهم، وأفاد 16 في المئة منهم أنهم يعانون من الاكتئاب، وهناك ما يقدر بنحو 300-400 طبيب ينتحرون كل عام.

احتراق الطبيب لا تسببه كثرة العمل فحسب، فعلاوة على الإجهاد الجسدي يتعرض الطبيب للكثير من الانتهاكات لحقوقه من أول أيام الدراسة وتستمر، فكيف يعرف الطبيب أنه تعرض لسوء المعاملة وانتهاك الحقوق؟

لا وقت كافٍ للأكل والاستحمام، الإجبار على العمل في نوبات متعددة لأيام، قلة النوم، زيادة العيادات والمرضى، غياب التوازن بين العمل والحياة، الإحساس بالتهديد، الخوف، ولو طلبت المساعدة نعتوك بالمتهرب والكسول.

عزيزي الطبيب، إذا حدث معك هذا أو بعضه فهذا ليس خطأك إنما أنت ضحية.

حسن الخضيري

حسن بن محمد الخضيري، استشاري الطب التلطيفي، مستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز الابحاث، استشاري نساء وولادة واخصائي مختبرات. مهتم بالإعلام والتوعية الصحية، ساهم في اعداد وتقديم عدد من البرامج الصحية في القناة الثقافية وقناة العائلة. كتب في عدد من الصحف كما ساهم في تحرير العديد من المجلات الصحية ومحاضراً في عددِِ من المنابر المهتمة عن دور الاعلام في التثقيف الصحي، له اصداران خرابيش أبو الريش وبنات ساق الغراب.

اترك ردًا

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق