برجاء الانتظار جاري تحويلكم ...

 
في العمق

استثمر في الحب

هل علاقتنا مع من نحب سهلة؟ لا طبعاً، لكن الحب، سببٌ كافٍ وكفيل بأن يدفعنا إلى أن نحاول، طالما أن هناك حب في هذه العلاقة، أيا كان أسمها، استثمر.

برأيي أن هذا القانون الأهم في العلاقات الانسانية، وأقول استثمر لأن الحب في أي علاقةٍ مؤشر رابح يستحق أن تضع جهدك في الع اقة، وتحاول أن تتجاوز القشور لما هو أعمق، هكذا تستمر الع اقات الحقيقية ولهذه السبب هي حقيقية ليست عابرة أو سطحية أو مؤقتة. ستحدث المشاكل مع من تحب، لكن تجاوزها سريعاً، ستجد مساحة اتفاق واسعة، وابتعد عن مساحة الاختلاف، سيفهم كل منكما الآخر ويتعاطى معه وفق هذا الفهم، ستتجاوز النقاط الحساسة، استوعب أنه شخص مختلف تماماً عنك، له طريقته واسلوبه في التعبير والتعامل وحتى الحب والفرح، افهمه، ثم تقبله كما هو. لا يمكن أن يتواجد أي اثنين دون أن يحدث بينهما تفاعل، ولهذا التفاعل نتائج، قد تكون سلبية أو إيجابية، إذا كانت هناك رغبة حقيقية من الطرفين في أن تبقى علاقتهما قوية ومستمرة سيتمكنان من العمل معاً على أن تكون نتائج هذا التفاعل إيجابية، وفي حال كانت سلبية، سيتجاوزانِها بالهدوء والحوار والصدق.

لا توجد علاقة كاملة، صداقة أو حب أو أياً كان أسمها، ولكل فردٍ صفاته الشخصية التي لا يمكن أن تطمس، ولكل ع اقةٍ قوانينها التي لا يجب أن تستنسخ، لكن إن كانت العلاقة تهمنا وصادقة وتستحق، لأنها تعطينا قدرًا من الشعور المعنوي اللذيذ الذي يشبعنا، والاكتفاء الذي نحتاجه، إذًا لابد أن نحافظ عليها، فأن من واجبنا أن نعمل على فهم الطرف الآخر، وأن نساعده بأن يكون أقرب لنا، وأن نكون أوضح في مطالبنا وفي تعبيرنا عن رغباتنا وعما يزعجنا. الع اقات الإنسانية في حياتنا هي التي تعطينا الاكتفاء المعنوي، هي التي تضفي على أيامنا طعما، وجود من نحب من حولنا، شريك أو أهل أو أصدقاء يمثل دعامة أساسية نستند عليها في شدائد الأيام، لذلك لابد أن تكون ع اقتنا بهم جيدة وصحية ومريحة، لكن استثمروا في تلك العلاقات التي تستحق.

رأي : روان الوابل

r.wabel@saudiopinion.org

روان الـوابل

روان سلمان الوابل، بكالوريوس علم نبات وأحياء دقيقة، دبلوم علاقات عامة، مذيعة برامج على قناة الإخبارية من 2017 إلى مارس 2018، اختصاصية علاقات مرضى، ورئيسة الدفاع عن حقوق المرضى في مدينة الملك فهد الطبية، كاتبة مقال اسبوعي سابقاً في كل من (جريدة شمس، جريدة الشرق)، عضو في عدد من اللجان والمنتديات المحلية والخارجية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق