برجاء الانتظار جاري تحويلكم ...

 
خلجات

الفتوح العلمية داخل الدماغ البشري

شاهدت مقطعا متداولا قبل أيام، لطبيب يجري عملية استئصال ورم دماغي لمريض وهو في حالة يقظة، ويعرض له أثناء العملية أوراقا وصورا مختلفة، ويتحدث معه عنها أثناء العملية، للتأكد من عدم إتلاف بعض الأجزاء في الدماغ أثناء عملية الاستئصال.

لعله من أهم الفتوح التي وصلها الفضول العلمي الإنساني المحمود، اقتحام جمجمته، بعد أن كانت عصية طوال التاريخ الإنساني، بل إنه لم يعد بحاجة لفتح الجمجمة والوصول المباشر للدماغ، فلديه من الأدوات خصوصا أنواع الأشعة والمجسات ما يكشف له أنماط النشاط الطبيعي وغير الطبيعي فيه مع كل موقف يتعرض له، فقد تعرف على المناطق التي تنشط عند الخوف مثلا أو الكذب أو الحيرة، فأصبح لديه اطلاع على العمليات العقلية التي تنشأ بعد التعرض لأي مثير والأجزاء المسؤولة عنه ونوع الاستجابة، وإن كان بشكل بسيط حتى الآن، فأصبح من الممكن التعرف على بعض المشكلات العصبية، كالصرع ومعرفة المناطق المصابة في الدماغ التي تسبب الخلل الكهربي الذي يؤدي إليه، أو التعرف على الاضطراب في المواد الكيميائية في المخ المؤدي إلى اضطرابات كفرط الحركة وتشتت الانتباه، أو الاكتئاب وغيره من الأمراض النفسية التي تصاحبها أنواع الهلاوس والضلالات، وبالتالي محاولة التحكم بها عن طريق أنماط التغذية أو الأدوية.

كما انتقل الاهتمام من معالجة الاضطرابات وإصلاح المشكلات، إلى فهم الدماغ لدى الأصحاء، وتزويدهم بإرشادات تساهم في الاستفادة من قدراتهم العقلية بشكل أكبر لمزيد من الإنجاز في المجالات الأكاديمية والرياضية، وهذا يدعو للتفاؤل بمستقبل أفضل في الإنجاز البشري.

كما تسعى الدراسات في جانب آخر للتعرف على الأنماط المؤثرة سلبا على المخ لتجنبها، كالتعرف على أثر تكرار مشاهدة العنف في وسائل الإعلام أو الحياة الواقعية على الدماغ، كذلك محاولة إيجاد روابط بين التكوين الوراثي والسلوك المضاد للمجتمع وأمراض نفسية أخرى، كما يمكن أن يساعد ذلك في تركيب عقاقير خاصة تناسب التركيبة الفردية لكل مريض، وبالتالي تجنب المشكلات التي تسببها العقاقير واسعة الطيف.

وأخيرا، يمكننا أن نأمل في حدوث مزيد من القفزات بعد أن أفسحت البيولوجيا المجال للتكنولوجيا، لتقوم بدور فعال في تطور المخ البشري، قفزات لم تكن لتحدث إلا في الخيال العلمي.

علي حجي

علي محمد حسن حجي، حاصل على ماجستير في علم النفس من جامعة الأمام محمد بن سعود، كاتب مقال في عدة صحف سعودية سابقا.

‫6 تعليقات

  1. اشكرك استاذي الفاضل على ما قدمته من فوائد في هذا المقال العلمي 🌹

اترك ردًا

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق