برجاء الانتظار جاري تحويلكم ...

 
Ticket

«ليتني مت قبل هذا»

تمر بالإنسان لحظات يتمنى لو أنه كان رمادا أو جزءا من حائط، أو كما يقال أن يختفي أو تبتلعه الأرض، وذلك ما فعلته مريم العذراء حين أصابها المخاض، حين قالت «ليتني مت قبل هذا وكنت نسيا منسيا» ولعل هذا لسان حال العالم حين ظهور الموجة الحالية من كورونا، وحول بوادر عودته وما فرضه علينا من احترازات لم نكن نتخيل يوما أنها ستصبح جزءا لا يتجزأ من تفاصيل يومنا.

وهذا الأمر لا يختص بكورونا فحسب، فحتى حين تفاجئ الإنسان ضغوطات الحياة أو حين يمر بمشاعر سلبية معينة، فهو يتمنى لو لم يكن موجودا وحيا.

وقد يعتبر هذا الشعور بالاستسلام وسيلة دفاعية تقوم بها النفس لمقاومة ما تعانيه، لتشعر بشيء من ارتياح الخيال كما لو كانت لم توجد بالفعل ولم تمر بما تمر به من ضغوطات.

ولكن الجانب المطمئن من هذا الأمر، أن هناك وعدا ربانيا بالفرج، كما جاء في الآية التي عقبت أمنية مريم، حين أتت إليها الإجابة والفرج مباشرة «فناداها من تحتها ألا تحزني قد جعل ربك تحتك سريا» أي نهرا تشرب منه، ثم بعدها أتت الطمأنينة والأمان وضرورة ممارسة الحياة وعدم الالتفات للبلاء «فكلي واشربي وقري عينا»

هذا الأمر يدعونا إلى التأمل وإعادة النظر في كثير من شؤوننا والمواقف التي تمر بنا، فكل ضغط أو موقف سلبي يسلب منا ارتياحنا، فخلفه حكمة وخير أراده الله للإنسان، وينبغي أن يكون شاكرا متقبلا محسنا ظنه بالله، حتى في أحلك المواقف.

تغريد العلكمي

تغريد محمد العلكمي، كاتبة وصحفية وقاصة، بكالوريوس صحافة وإعلام - كلية الآداب والعلوم الإنسانية - جامعة جازان، عملت في صحيفة الوطن لمدة 8 سنوات، ومارست الكتابة الصحفية في عدد من الصحف، صدرت لها مجموعة قصصية بعنوان «شتاء آخر» عن نادي أبها الأدبي.

اترك ردًا

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق