برجاء الانتظار جاري تحويلكم ...

 
مسامات

تحليل بيانات «النقاب»

في إطار اهتمامه بتحليل البيانات، أجرى مركز أبعاد للتسويق الإلكتروني للصديقة ناهد باشطح، المختصة والمهتمة بصحافة البيانات، تحليلا على تغريدة ظهرت لنا على منصة تويتر عن النقاب، هنا نتشارك في أبرز ما ظهر في التحليل في إطار الحوار عن المفاهيم التي تشوهت في فترة زمنية، ولعلنا نعرف أسباب تلك التشوهات:

حظيت التغريدة المنشورة في 30/1/ 2021 التي كان موضوعها «الآثار السلبية للبس النقاب» على تفاعل كبير، حيث حصدت 1500 تعليق، والهدف من تحليل نص التعليقات معرفة مدى إدراك الجمهور لتأثير لبس النقاب مجتمعيا، إلا أن النتائج أظهرت وجود خلط بين مفهوم الحجاب والنقاب وارتباطهما بالدين.

– تعليق هجومي يتناول شخص المغرد وفكره وشكل من التعليقات ما نسبته 52  في المئة.

– تعليق سلبي يخلط بين الحجاب والنقاب بمعدل 27 في المئة.

– تعليق محايد لا علاقة له بموضوع التغريدة بمعدل 17 في المئة.

– تعليق إيجابي يتفق مع موضوع التغريدة بمعدل 4 في المئة.

وبصورة عامة يظهر التحليل أن الاستشهاد بالآيات القرآنية وأحاديث الرسول وإن كانت قليلة، لكنها تتعلق بالحجاب، ولم يكن لها علاقة بالنقاب، وهذا يظهر اللبس في المفهوم.

كذلك ظهر أن الاستشهاد الديني انتقائي، إذ لم تتضمن التعليقات أي استشهاد بالخلاف حول تغطية الوجه أو لبس النقاب، مثلا لم تتطرق التعليقات للحديث المروي عن ابن عباس وعلي بن أبي طالب في أمر المرأة الخثعمية «يوم النحر» التي كانت تسأل الرسول، وكان الفضل بن عباس يطيل النظر إليها والرسول -عليه الصلاة والسلام- يصرف وجه الفضل إلى الشق الآخر.

ورغم أن محتوى التغريدة يتعلق بمسألة تخص النساء، إلا أن جل التعليقات كانت من الذكور، بل إن معظمها تخفى تحت أسماء مستعارة، وهذا الأمر نتناوله بالرأي في قادم الأيام.

عبدالله الذبياني

مستشار إعلامي، عمل مديراً للتحرير في صحيفة الاقتصادية، كتب لصالح مركز «سمت» للدراسات والرياض بوست، صدر له مؤلف بعنوان «مقابسات اعلامية».

اترك ردًا

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق