برجاء الانتظار جاري تحويلكم ...

 
آراء وأفكار

«الإمارات» لا وجود للمستحيل

بعد عقود من الأزمات التي احتلت العالم العربي، وفي ظل واقع جاف، حاول تهجيننا بشتى سبله، من الانتكاسة الفلسطينية وصولا إلى الربيع العربي، الذي وحدها الشعوب اليائسة من دفعت ثمنه، تطل علينا دولة الإمارات الشقيقة بمسبار الأمل الذي أعطى التفاتة للضفة الأخرى ويدعو للفخر والاعتزاز، ليزرع الأمل في قلوبنا من جديد وفي واقع عربي طموح كما أوصانا به تاريخنا المجيد.

في هذه المقالة سنحاول الخروج عن الدائرة لنتطرق للموضوع من زاوية مختلفة، بعيدا عن القراءة السطحية لهذا الحدث الواعد بمستقبل إماراتي وعربي زاهر.

لا شك أن أكبر التحديات التي تواجه الإنسان طيلة حياته، هي بلوغه لأهدافه وتحقيقه لأحلامه وطموحاته، دائما ما يجد نفسه في صراع مزدوج بين حاجاته ورغباته، وبين المعتقدات التي تكبل يديه وتقنعه بأن الأمر الذي يريد مستحيل الوصول إليه.

الإمارات تبرهن اليوم على أنه لا وجود للمستحيل، عندما يكون وراء الحلم نية صادقة وسعي بإيمان وجهاد بعلم، سيتحقق هذا الحلم -بمشيئة الله- وبصورة تذهل كل من يشاهد، ولعل قصد أي سبيل في هذه الحياة هو على الله، وما على الإنسان سوى أن يتبع الحقيقة، ساعتها سيأتيه كل شيء سعيا بمجرد ما يدعوه.

«هل أتيت من المريخ؟» عبارة نتداولها من باب الدعابة، مع من لم يكن بعلمه أحد المواضيع المستهلكة، لقد حان الوقت لنستغني عن هذه العبارة لربما نعمر الكوكب الأحمر يوما ما لقضاء العطلة الصيفية.

من باب الختام، علينا أن نعيد النظر في القناعات التي تسببت في حتفنا، مسبار الأمل ما هو إلا دليل قاطع على أن ما نراه مستحيلا هو فقط نتيجة لأفكارنا السلبية ولقلوبنا التي لم تشهد حقيقة وجود الله الواحد الأحد، لأن من يفعل ستحدث طفرة نوعية في حياته وحينها سيتحقق من أن المستحيل لا يوجد.

مشعل أبا الودع

مشعل أبا الودع الحربي، بكالوريوس إعلام، كاتب في عدد من الصحف العربية والخليجية، صدر له كتاب «مقالات أبا الودع في الألفية».

اترك ردًا

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق