برجاء الانتظار جاري تحويلكم ...

 
فضاءات

صعب السؤال

الأقسى في الحياة ليس ألمها المجرّد الذي يأتي مباشرا وحاسما وصريحا، ليس في تلك العقبات والظروف المادية القسرية التي تقف في وجوهنا في كل مراحل حياتنا أيا كانت هذا العقبات، ومدى تأثيرها على سبل وطرائق عيشنا المادية على هذه الأرض.

الأقسى –في رأيي- هو ذلك الألم المبطّن الذي يأتي بوجه صديق، ألم الفهم الخاطئ، والتعاطي الخاطئ، والإحساس الخاطئ، لا أظن أن هناك قسوة أكثر من فهم خاطئ لتصرف بديهي وفطري وصادق نقوم به، ليأتي الآخر ويعيد تفسيره من خلال رؤاه الشخصية وأفكاره ونظرته للحياة، فيحضر هذا التقييم مجحفا لنا وقاسيا على نوايانا الحسنة التي دفعتنا للقيام به.

بهذه الكيفية يبقى التساؤل المقلق: لماذا يأتي هذا اللبس؟ لماذا توجد هذه المسافة الممتدة إلى درجة التناقض ما بين بياض الدافع الذي نقوم من خلاله بتصرف ما، وما بين سواد التفسير الذي يؤوّل من خلاله الشخص الآخر لتصرفنا هذا؟ أين الموضوعية بحدها الأدنى في التقييم لهذه الممارسة بيننا وبينه؟

قد تكون عدة أسباب متداخلة هي من تقف خلف هذا التناقض، ولكن يبقى غياب السؤال والحوار مع الآخر، وطلب تفسيرات واضحة لما قام به هو أهمها برأيي الشخصي، فغياب الكلام الواضح المباشر يحضر التأويل، والتأويل عادة ما يأتي بأجوبة وتفسيرات مضللة، ومن هنا يأتي الخلل الذي يقبع خلف كل هذا.

ومن هنا تنشأ المشاكل بين الأصدقاء وبين الأحبة وبين الأقرباء وحتى بين الأزواج، أحدنا يفعل أمرا ما لا يفهم دوافعه الآخر، وبدلا من أن يسأل ويطلب تفسيرا لكل ذلك فإنه يقوم هو بتصورها وتأويلها ويحاكم الآخر بناءً عليها وكأنها حقيقة واقعة، في حين أنها أبعد ما تكون عن الحقيقة في الغالب.

السؤال أسهل وأبسط كثيرا من التأويل، لكننا لا نفعل ذلك، ولست أفهم لماذا! هل هو غرورنا البشري الذي يمنعنا من السؤال، أم هي رغبتنا في تعقيد حياتنا بدلا من أن نمارسها بالبساطة التي تستحقها؟ أمر غريب وعجيب لا نزال نمارسه بإصرار.

تركي رويّع

تركي رويع الرويلي، مواليد منطقة الجوف ، بكالوريوس هندسة ميكانيكية في جامعة الملك فهد للبترول والمعادن، يعمل في الشركة السعودية للكهرباء مستشاراً للسلامة والصحة المهنية ، كاتب رأي سابق في صحيفة الشرق السعودية، وله العديد من الكتابات في المواقع الإلكترونية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق