برجاء الانتظار جاري تحويلكم ...

 
رأينا

وزارة التعليم والمسرح

نحن بحاجة لأن نطور كل ما يحيط بالممثل المسرحي، باعتبار أن الممثل هو النقطة المحورية التي يدور حولها المسرح، فالممثل حين نطور النص من حوله ونطور الرؤى الإخراجية ونطور صناعة وإنتاج العرض المسرحي، فمن البديهي أن نصل لنقاط رضا عديدة.

سنطرق باب وزارة التعليم، لتكون نواة تطور المسرح المحلي، بعمل خطة نشطة للمسرح، وزارة التعليم بحاجة فعلية لأن ينطلق بها الخيال أكثر لصناعة حراك، نستطيع من خلاله أن نؤسس لثقافة مسرحية جيدة، بدلا من تنفيذ أنشطة لا منهجية، لا تسهم بشكل كبير في صقل وبناء وتطوير مدارك الطلاب، إلا أن المسرح المدرسي رغم كل ما يقدم له من أفكار نيرة، فأن نسبة الإنجاز فيه تحتاج لمزيد من الجدية والتركيز، سيما وأن هذه المرحلة تحتاج للوصول بنا إلى مكتسبات على المستوى الفني والجمالي والإداري، في مسألة الإدارة الثقافية والإنتاج.

ابراهيم الحارثي

إبراهيم حامد الحارثي، كاتب مسرحي، المندوب الإعلامي للهيئة العربية للمسرح بالسعودية والمشرف على الأنشطة الثقافية بالهيئة الملكية بينبع، له عدد من الجوائز المحلية والعربية والدولية، مثل السعودية في العديد من المهرجانات والملتقيات المسرحية والثقافية العربية والدولية، له عدد من الإصدارات والنصوص المسرحية.

اترك ردًا

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق