برجاء الانتظار جاري تحويلكم ...

 
بوليفارد

«الإمارات» لا شيء مستحيل

يبدو أن هوس الإنجاز وتحقيق المعجزات أصبح ملازما لدولة الإمارات العربية المتحدة الشقيقة، فالأحلام أفاقت لتكون واقعا ملموسا على هذه الأرض المميزة، فمن أعلى بناء في العالم «برج خليفة» إلى أكبر مول في العالم «دبي مول» إلى أكبر ميناء من نوعه في العالم «ميناء جبل علي» إلى غير ذلك من الإنجازات، فالقائمة تطول وتطول.

أصبحت دبي تحديدا تنافس نفسها بعد أن تراجعت بقية المدن عن منافستها، حيث بنت دبي أطول فندق في العالم «برج سيل» الذي أخذ اللقب من المنافس السابق حامل اللقب «فندق جيفورا» باختصار تحولت الإمارات -ودبي تحديدا- إلى حكاية تروي في كل يوم قصة جديدة عنوانها الإنجاز والإعجاز.

ويبدو أن شغف الإمارات بالإنجاز تجاوز الأرض ليصعد إلى الفضاء، حيث وضعت الإمارات موضع قدم لها على كوكب المريخ كخامس دولة في العالم بعد أمريكا والاتحاد السوفيتي والهند وأوروبا، وكأول دولة عربية تصل إلى الكوكب الأحمر، وذلك عبر مسبار «الأمل» الذي بلغت تكاليفه بحسب التقديرات الحكومية في الإمارات حوالي 200 مليون دولار، وكان مسبار الأمل الإماراتي قد انطلق من الأرض قبل سبعة أشهر، وقد وصل إلى المدار حول الكوكب، ويستطيع علماء الإمارات الآن دراسة الغلاف الجوي للكوكب الأحمر.

وتعد بعثة مسبار الأمل الاستكشافية الأولى من بين ثلاث بعثات تصل إلى كوكب المريخ خلال هذا الشهر.

وبطبيعة الحال، لا شك أن هذا الإنجاز التاريخي يُجيّر للأمة العربية والإسلامية جمعاء، فهو إنجاز نوعي في كل المقاييس ويعكس شغف التميز والريادة التي تميزت بها الإمارات العربية المتحدة التي تخطو خطواتها بمشية الواثق وبهدوء ودون ضجيج، فتحية من الأعماق للإمارات وقيادتها وشعبها المضياف الكريم، ولا تزال للإنجازات بقية في هذه الدولة الفتية.

منيف الضوي

منيف خضير الضوي، ماجستير إدارة تربوية، حصل على جائزة التعليم للتميز، عضو في عدد من المؤسسات منها أكاديمية الحوار الوطني، جمعية جستن التربوية، اتحاد المدربين العرب. له «5» إصدارات، وكتب الرأي في عدد من الصحف كما مارس التحرير الصحفي في صحيفة الجزيرة السعودية، وعمل مراسلاً في إذاعة الرياض، كما يمتلك خبرات واسعة في مجال الإعداد والتعليق الصوتي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق