برجاء الانتظار جاري تحويلكم ...

 
قلم يهتف

«بنك البذور» يا لها من فكرة

لا شيء، على الإطلاق، يساوي لذة العطاء عندما يكون ما تقدمه من أعمال الخير، لا ترجو من ورائه أي مقابل، هذا ديدن المشتغلين بالأعمال التطوعية الخيرية، ولعل عمل الخير الذي تُقصد به البيئة من أهمها وأعظمها، فلا تنتظر من شجرة، مثلا، شكرا ولا ثناءً، حين تقوم برعاية البيئة ومكوناتها.

جمعية نجران الخضراء إحدى تلك المبادرات الجميلة التي قدمها مجموعة نادرة من أبناء المنطقة واستطاعوا تأسيسها وفق الأنظمة المرعية في البلد، ليقوموا من خلالها بحماية الغطاء النباتي في منطقة نجران، بل أكثر من ذلك، فقد أنشأوا «بنك البذور» يا لروعة الفكرة! أن نتجاوز بمفردة «بنك» كل المصطلحات التي وُظّفت لها، كبنك المال وبنك الدم وغيرها، إلى أن نصل بها، مع هؤلاء الشباب، إلى بنك البذور، وليست بذورا عاديةً، إنما بذورٌ لأشجار معمّرة، كادت أن تنقرض، كالقرض والسدر والطلح وغيرها.

بُورك هذا العمل الذي يهدف إلى زيادة الغطاء النباتي في عدد من المواقع والمتنزهات، إضافةً لإنجاز متحفٍ بيئي تزرع من خلاله الأشجار الطبيعية، بهدف تحسين المشهد البيئي والحفاظ عليه ومكافحة مصادر التلوث ونشر ثقافة الوعي بأهمية التشجير بين شرائح المجتمع كافة، الذي حظي برعاية الأمير جلوي بن عبدالعزيز بن مساعد، أمير منطقة نجران، الذي يحرص دائما على كل ما من شأنه خدمة الوطن والمواطن والمقيم.

لا يخفى على ذي عقل أهمية الشجرة ودورها في تحسين البيئة، وأنها نوع من عمارة الأرض، التي جعل الله الإنسان خليفة فيها، والعناية بها، لا شك، تتفق مع أهداف «رؤية 2030» التي تتضمن المحافظة على البيئة والثروات الطبيعية وجودة الحياة ورفاهية المجتمع، ضمن مبادرة التنمية المستدامة للمراعي والغابات ومكافحة التصحر وإعادة الغطاء النباتي بالسعودية والحد من التلوث.

أدعو الجميع للتعاون مع هذه الجمعية التي سيكون لها شأن كبير في مجالها، خاصة الجهات ذات العلاقة مثل وزارة البيئة والمياه والزراعة، والمركز الوطني لتنمية الغطاء النباتي ومكافحة التصحر، ومن لديه القدرة للدعم المادي والمعنوي، كما أقدم ثَنائي لهؤلاء الرجال الذين سخّروا وقتهم وجهدهم وعطاءهم من أجل تطوير منطقة نجران بيئيا، وفقكم الله، وإلى الأمام.

محمد آل سعد

خبير تقويم تعليم، مهتم بالتنمية البشرية والتخطيط والتطوير حيث عمل مديراً للتخطيط والتطوير بوزارة التعليم في منطقة نجران. عضو مجلس إدارة نادي نجران الأدبي سابقاً, شارك في العديد من المؤتمرات داخليا وخارجيا , له 8 مؤلفات متنوعة , كتب في العديد من الصحف السعودية بالإنحليزية والعربية.

اترك ردًا

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق