برجاء الانتظار جاري تحويلكم ...

 
مسبار

طير مساعد.. وسهم وأحلام وترمب!

تميزت كلمات الأغنية السعودية بتفردها وجمالها وعذوبتها، سواء كتبت باللغة العربية الفصحى أو الشعبية أو النبطية أو بخليط مما ذكر آنفا، وبالطبع فإن كلمات الشعراء الخليجيين والعرب كذلك هي معبرة وجميلة فهي مستلة من لغتنا العربية الأم.

ولكن ما استوقفني الأسبوع الماضي نص أغنية «حزين من الشتاء وإلا حزين من الظمأ يا طير» للشاعر مساعد بن ربيع الخياري الرشيدي الملقب بسيف العشق «1963- 2017» وهي من غناء الثنائي الفنانة أحلام والملحن سهم، فبقدر ما ظهرت الأغنية رائعة ومميزة لحنا وأداء وتوزيعا، إلا أن كلمات القصيدة القصيرة وصورها الشعرية الحوارية المرهفة التي دارت بين الشاعر المتضايق والطائر الحزين، أبت أن تتوارى للصف الخلفي بالرغم من جودة الجمل الموسيقية المشوبة بالحزن وتناغم الأداء بين الثنائي، كما أسلفت.

اختيار وبساطة كلمات القصيدة المغناة، التي هي أقرب في تصنفيها إلى المحكية البيضاء منها إلى الفصحى، أعطت الحوار الشتوي الذي دار في الغربة في ولاية أوكلاهوما الأمريكية، ما بين الشاعر والطائر، دفئا عاطفيا عفويا طاغيا في ظاهره، رغبة الشاعر للمؤانسة البسيطة العابرة وتمضية الوقت، ولكن عند التمعن الكامل لتفاصيل وجوّ ذلك الحوار تشعر كمستمع للأغنية وإيحاءات كلماتها أن الشاعر وكأنه على موعد طال انتظاره مع زائر يشاركه الأحزان والضيقة.

لذا حالما حل أمامه الطير وقت «هفهفات عصير» بجسمه الهزيل، فقير الريش، لم يتوان في بث مكنوناته وعواطفه الدفينة التي اعتملت في مهجته وعقله إلى ذلك المخلوق، وكأنه صياد عشق، اصطاد لحظة بوح ومكاشفة مع صديق أو شخص عزيز.

فعندما خاطبه بعكس ما في مكنونه العاطفي الفعلي، قائلا «حل عن عيني» هو في واقع الحال يقول «خلك في مرمى عيني» ولكن عندما تصر وتنوي مغادرة مكاني والتحليق بعيدا عني، ففي حفظ الله من كافة الهبوب حتى تلك «اللي تصافق في شراييني» وكأنه أحد الآباء وعد أحد أبنائه أو بناته، طالبا منه العذر والسموحة على عدم القدرة على مساعدته «أنا ماني بخير وجيت يمي وأنت ما نت بخير» وكـأن لسان حاله يقول ما في اليد حيلة إلا أنى أشاركك آهاتي ومعاناتي وانكساري، وأقول «ترى كل الزهاب اللي معي جرحي وسكيني» فرجواي عند مغادرتي لا تسكب على جروحي ملحا وماء بطعم عبراتي ودميعاتي.

لربما استرسلت قليلا في تفسير أو شرح الصور والمعاني الشعرية في تلك القصيدة، ولكنني قصدت من ذلك التأكيد على أن المعول أو السبب الرئيس لنجاح الفنون الإبداعية الثقافية سواء كانت غناء، أدبا، كتابة صحفية تقليدية أو إلكترونية، سينما، مسرحا، رواية، شعرا، ترجمة، ألحانا، هو بدون أدنى شك، جودة المحتوى والإبداع وتنوعه وغزارته وتجدده وأصالته.

وصناعة ذلك المحتوى بصفاته وعناصره المذكورة أعلاه بصفة مستمرة ومتجددة ليس بالأمر الهين اليسير، ولكنه يأتي ضمن سلسلة متواصلة من جهود العمل المؤسسي المهني والاستثمار الجزل بمهتمي الثقافة والفنون ومرافقها، لذا يعد قرار وزارة الثقافة بإنشاء 11 هيئة جديدة، إضافة إلى فتح المجال للابتعاث الجامعي للدراسة في تلك التخصصات 11، قرارا مفصليا واستراتيجيا مهما لربما طال انتظاره بالنسبة للمشهد الثقافي السعودي.

من دون شك سترسي تلك الهيئات قواعد وأساليب وممارسات العمل الثقافي المهنية بمعاييرها العالمية، ولكن من منظور محلي وستنقلها من خانة الجهود الثقافية غير المنظمة والشخصية والشللية، وعدم وضوح الرؤية والأهداف، إلى خانة العمل المؤسسي المحكم من خلال قنوات عمل تلك الهيئات وتخصصاتها.

وبقدر ما لتلك الهيئات أهمية قصوى على المستوى المحلي من ترقية المشهد الثقافي بالنسبة المجتمع السعودي، وتحسين أوضاع المنتمين له من كافة الأوجه المالية والمعنوية وغيره، فإن نجاح وفاعلية وتأثير تلك الهيئات على المستوى العالمي لا يقل أهمية في مجال تحسين صورتنا خارجيا وتصحيح المفاهيم ونشر ثقافتنا واستيعاب ثقافة الغير بأريحية، ما سيعزز من تأثير ما يطلق عليه «القوى الناعمة» السعودية ليس في مجال الثقافة فقط، بل سيمتد إلى المساهمة في تحسين الصورة الذهنية وظروف الاستثمار والعلاقات التجارية والدبلوماسية وغيره، مما ينضوي تحت مظلة «القوة الناعمة» التي أصبح تأثيرها أشد وأمضى من القوى التقليدية المتعارف عليها من أسلحة ودبابات وطائرات، فلو نظرنا إلى تأثير تطبيقات ووسائل التواصل الاجتماعي وشركات التقنية الكبرى مثل جوجل وفيس بوك ومايكروسوفت ونتفلكس وأمازون، والعملاق وي تشات، وغيرها التي تعمل في مجال التقنية والتجارة الرقمية، لوجدنها في فترة وجيزة جدا أحكمت سيطرتها على المشهد الاقتصادي والاتصالي العالمي في فترة جائحة «كوفيد 19» وما بعدها، حسبما يبدو، ونمت أرباحها لمعدلات فلكية استدعت تدخل الدول الصناعية الكبرى لمنعها من الاحتكار والتغول أكثر، حتى لا تصبح أقوى من تلك الدول.

ونختم، بأن دونالد ترامب، أقوى رئيس دولة في العالم، وتحت تصرفه أقوى جيش في العالم، في آخر أيام رئاسته، استطاع «تويتر» تعليق حسابه ومنعه من التغريد، ما هي ترسانة «تويتر» مقابل ترسانة أقوى رئيس دولة «المحتوى».

وليد الهلال

وليد يوسف الهلال مستشار علاقات عامة في فريق مدير عام الشؤون العامة بأرامكو السعودية، وعمل سابقا مديرا لقسم النشر بالوكالة ورئيس تحرير جريدة القافلة الأسبوعية، وأسس أقسام العلاقات العامة في شركات ارامكو في آسيا. خريج جامعة الملك فيصل السعودية، كاتب رأي.

‫3 تعليقات

  1. استاذ وليد أهنيكم على طرحك لمواضيع تلف بين حناياها مصطلحات مهمة جدا ” كالقوة الناعمة” اسلوب رائع و شيق و معرفي .. و منكم نستفيد

    1. لا عدمناك د علي هذا الاطراء الثري…نحن شركاء في الفكر والكتابة…دمت بخير يا غالي

اترك ردًا

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق