برجاء الانتظار جاري تحويلكم ...

 
مسامات

الإعلام والإعلامي ووحيد

في مقالة عن الحرية الإعلامية ومفاهيمها وحدودها، قال الكاتب وحيد الغامدي في مجلة اليمامة بتاريخ 11 فبراير الجاري «لا توجد شفافية مطلقة أو حرية مطلقة في الإعلام، وكل بلد له سياقاته الظرفية تبعا لسياساته الخاصة، هذا شيء طبيعي، ولكن أن تتم المزايدة على الحدود الإجرائية المتاحة للتعبير والإبداع من قبل البعض والمساهمة في تخفيض السقف أكثر، فهذا ليس خيانة للمهنة فحسب، بل وخيانة للمسؤولية»

انطلاقا من ذلك واتفاقا مع الكاتب وحيد، فإن أخطر ما يمكن أن يواجه الإعلام ليس القيود الخارجية التي تأتي من الحكومات لظروف معينة وقتية، أو نتيجة مسائل دائمة تتعلق بالأمن الوطني للدولة، ومن هناك على سبيل المثال ما يعرف في الولايات المتحدة بـ«National Securit» بل الخطر الحقيقي الذي يمكن أن يقوض الإعلام ورسالته هو أن تنشأ القيود من داخل الفرد الإعلامي أو المؤسسة الإعلامية نفسها، وهذا في الغالب يحدث لسببين: الأول أن الإعلامي يعتقد -بتطرفه ذلك- أنه يقدم خدمات لوطنه، حيث يبدي كل شيء على ما يرام في كل وقت، أو أنه بسبب قصور لديه في فهم التوجيهات أو التلميحات التي تأتي من الحكومة، ففي حين تكون في إطار عام، يحولها الإعلامي -بسبب قصوره- في الفهم إلى تفاصيل صغيرة تتحكم في مواقفه وأنشطته الإعلامية دائما، وهو يعتقد أنه ينفذ تعليمات مطلوبة في حين أنه صنع هذه التعليمات في داخله واعتبرها قانونا.

ما يخشى في هذا الجانب أن يعتقد العامة «القراء» أن هذا التطرف في المواقف الذي يتخذه بعض الإعلاميين على نطاق واسع، هو سياسة عامة للدولة، أي دولة، وبالتالي ينشأ مفهوم ويتوسع بأن الإعلام في تلك الدولة، أي دولة، هو إعلام موجه وبلا سقف.

لن تأتي أي حكومة في أي مكان وفي أي وقت، لتقول للإعلام الذي ينطلق من أرضيها «ارفعوا السقف، انتقدوا أعمال الحكومة» هذا لن يحدث في أي مكان أبدا، ما يؤسس لإعلام صاحب أرضية صلبة تراعي الأمن الوطني ويضع نصب عينيه مصالح الناس، هو الإعلامي نفسه والمؤسسات الإعلامية.

عبدالله الذبياني

مستشار إعلامي، عمل مديراً للتحرير في صحيفة الاقتصادية، كتب لصالح مركز «سمت» للدراسات والرياض بوست، صدر له مؤلف بعنوان «مقابسات اعلامية».

تعليق واحد

  1. بإختصار ياصديقي اسميها-الرقابة الذاتية-self censorship-

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق