برجاء الانتظار جاري تحويلكم ...

 
حديث الأطباء

السرطان ومافيا الأدوية

الرابع من فبراير اليوم العالمي للسرطان، تفشي المرض في ازدياد، نشر المرصد العالمي للسرطان في ديسمبر 2020 الإحصائيات، حيث بلغت الإصابات الجديدة للجنسين في مختلف الأعمار حوالي 19.3 مليون، وبلغت الوفيات حوالي 10 ملايين وفاة.

الوضع مرعب، فحالات الإصابة بالسرطان المتوقعة في 2040 قد تصل لأكثر من 30 مليون حالة، في ظل تزايد الأسباب وغياب التوعية ضد «التدخين، غياب الفحص المبكر، السمنة، المسرطنات، الكحول، الوراثة، وتقدم العمر»

في السعودية يُشير المرصد العالمي للسرطان أن الحالات في 2020م بلغت 27885 حالة وبلغ عدد الوفيات 13069 وفاة.

في الذكور تصدر سرطان المستقيم والقولون الترتيب 19 في المئة، تلاه الغدد اللمفاوية 8 في المئة، ثم الدم 7 في المئة، ثم الغدة الدرقية والرئة بنسبة 6 في المئة، بينما مثلت بقية الأورام الأخرى 54 في المئة.

أما في الإناث، فقد تصدر سرطان الثدي القائمة 29 في المئة، ثم أورام الغدة الدرقية 14 في المئة، والمستقيم والقولون 9 في المئة، والرحم 7.5 في المئة، وسرطان الدم 5 في المئة، وبقية الأورام حوالي 35 في المئة.

سألني زميل: لماذا لم يتم اكتشاف لقاح للسرطان طوال عشرات السنين، بينما كورونا في أشهر اكتشف ألف لقاح ولقاح؟ لم أجب ربما لجهلي، لكنه أردف: يا عزيزي السر في مافيا شركات الأدوية، فصناعة السرطان هي أكثر الأعمال ازدهارا في العالم، خاصة في الولايات المتحدة، ففي عام 2014، تم تشخيص ما يقدر بـ1،665،540 حالة سرطان جديدة و585،720 حالة وفاة بالسرطان في الولايات المتحدة.

في أمريكا يتم تدوير 6 مليارات دولار من أموال دافعي الضرائب من خلال الوكالات الفيدرالية المختلفة لأبحاث السرطان، مثل المعهد الوطني للسرطان «NCI» التكاليف الطبية لرعاية مرضى السرطان تبلغ 125 مليار دولار وفقا للمعهد الوطني للسرطان، مع زيادة متوقعة بنسبة 39 في المئة لتصل إلى 173 مليار دولار بحلول عام 2020، حسب موقع ناتشرال نيوز.

وصاح: ألم تلاحظ عدم نجاعة الأدوية الحالية في علاج السرطان؟ لو وجد علاج فجميع المتخصصين في علاج السرطان سيكونون عاطلين عن العمل، يا عزيزي صناعة السرطان التقليدية ليست مهتمة بعلاج المرض، بل بالاستفادة من استمراره، قاطعته قائلا: أعوذ بالله من الشيطان الرجيم، اغرب عن وجهي أنت رجل هذياني مجنون، واستيقظت مفزوعا مستغفرا ربي.

حسن الخضيري

حسن بن محمد الخضيري، استشاري الطب التلطيفي، مستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز الابحاث، استشاري نساء وولادة واخصائي مختبرات. مهتم بالإعلام والتوعية الصحية، ساهم في اعداد وتقديم عدد من البرامج الصحية في القناة الثقافية وقناة العائلة. كتب في عدد من الصحف كما ساهم في تحرير العديد من المجلات الصحية ومحاضراً في عددِِ من المنابر المهتمة عن دور الاعلام في التثقيف الصحي، له اصداران خرابيش أبو الريش وبنات ساق الغراب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق