برجاء الانتظار جاري تحويلكم ...

 
رأينا

أهمية الخبرات لدى الشباب التجّار المبتدئين

أغلب الشباب في بداياتهم التجارية لا تتوفر لهم معرفة بالمسار الذي يمكنهم من خلاله أن يتوسعوا في أعمالهم البسيطة، وينتقلون إلى تصنيف ذوي المشروعات الصغيرة، التي يمكن أن يشملها دعم أكبر، متى ما توفرت الشروط المطلوبة.

هذه المؤشرات تقودنا إلى ضرورة توفير المعرفة الكافية لهؤلاء الشباب وغيرهم، التي تمكنهم من تعلم مفردات التحول من مستوى تجاري إلى آخر، بحيث يمتلكون الخبرة عبر محطات التوجيه والتحفيز الذي يأخذهم لنيل خبرات تجارية وأسماء تجارية، تستطيع أن توفر عوائد مالية ومعنوية تستقرأها دراسات الجدوى الاقتصادية، فمن يمتلك المعرفة يستطيع أن يسير نحو هدفه ويكسب ويصعد، فالعمل الصغير يكبر وينتج، فإذا تصورنا أن توفير خدمة إرشادية ذات تواصل فعّال مع فئة الشباب من أجل تسهيل رسم المسار الذي يناسبهم في إنماء عملهم التجاري، سوف ينقل كثيرين إلى سوق العمل التجاري.

ليالي الفرج

دبلوم عالي في التربية، بكالوريوس لغة عربية، كاتبة في عدد من الصحف العربية والخليجية وكذلك صحيفة الشرق ما بين 2012 الى 2017م، عملت في مراكز تعليمية وحصلت على عدة دورات متقدمة في اللغة الإنكليزية والتجارة الالكترونية. طالبة دراسات عليا حالياً في الولايات المتحدة الامريكية. صدر لها عدد من الكتب في مجال التعليم والشعر والقصة القصيرة والنقد الاجتماعي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق