برجاء الانتظار جاري تحويلكم ...

 
إيقاع

السودة العالمية.. بإيقاعات الخطوة العسيرية

قريبا –وقريبا جدا- سندعو العالم بكل اللغات الحية، وسنقول لهم مهللين، وبالتحية الجنوبية الحميمة المعروفة: مرحبا ألف، تعالوا حيهلا معنا وبجانبنا، تعالوا اكتشفوا السودة، بجبالها الشم، بخضرتها الوارفة، بنكهة عرعرها، وأريج أزاهيرها، بكتل سحابها الذي يلامس في حنو العشاق رؤوس جبالها.

تعالوا عبر نافذة «السودة – العالمية» واكتشفوا إنسانها الأبي، وتراثها العريق وآثارها الخالدة، وموروثها الزاخر والمتنوع، تعالوا اكتشفوا عبر مسارب التاريخ ومنعرجات الزمن تراثها الذي ما زال وسيظل وعاء لثقافتها وأصالتها.

اكتشفوا فن القط العسيري، المتمثل في نقش وزخرفة البيوت بأنامل نسائهم ورجالهم، بعد أن وصل لـ«اليونسكو» اكتشفوا «القعايد الخشبية العسيرية» أو السرر التي تفوح منها رائحة التاريخ، اكتشفوا الثياب التقليدية وطحن الحناء والكحل الحجري، اكتشفوا رقصات فولكلورها بدءا باللعب الشهري، وختاما بالخطوة العسيرية، سيد الطرب الجنوبي.

قريبا، سيكون الزوار من كل أركان الأرض شهودا على بذاخة منتجنا السياحي، الذي يوائم بين الحداثة والأصالة، وشهودا على همتنا الشامخة، وإدارتنا الحكيمة، وإرادتنا الفولاذية، سيشهد كل أولئك على فخامة حلمنا الممتد حتى عنان السماء، بقيادة أميرنا الفذ الملهم، سمو ولي العهد الأمير محمد بن سلمان.

عراب «رؤيتنا 2030» أميرنا الملهم، ما إن فرغ قبل أشهر قليلة من إطلاق حزمة من مشروعات حلم المستقبل في أقصى شمال بلادنا، حتى جاءت فيوض إبداعاته وعزائم أفعاله، تغذ السير لتحط في أقصى جنوب السعودية، ليعلن عن حلم آخر ساحر، حلم تجاوزت قيمته 11 مليار ريال، ضمن شركة السودة للتطوير.

شركة السودة للتطوير في منطقة عسير، مملوكة بالكامل لصندوق الاستثمارات العامة، وستباشر العمل للاستثمار في البنية التحتية وتطوير قطاعي السياحة والترفيه، من خلال العمل على تطوير منطقة المشروع التي تشمل السودة وأجزاء من محافظة رجال ألمع، لتصبح وجهة سياحية جبلية فاخرة تتميز بثقافتها الأصيلة، وتراثها الفريد وطبيعتها الساحرة، وتقديم خيارات سكنية وترفيهية متنوعة.

المشروع العملاق، يعكس اهتمام ورؤية ولي العهد، بتنشيط المنطقة سياحيا وتنمويا، لتكون وجهة جبلية سياحية عالمية، تنافس الوجهات المماثلة، وتشكل نقلة نوعية للسعودية والمنطقة عموما، وستسعى الشركة لاستثمار طبيعة المنطقة ومميزاتها، من خلال مرتفعاتها الشاهقة وأجوائها المتنوعة وطبيعتها الخلابة، حيث تضم أعلى قمة في السعودية بارتفاع يزيد على 3000 متر فوق سطح البحر، وعددا من المواقع الغنية بالتراث والثقافة، التي تمنح الزوار الفرصة لاستكشاف ثقافتها الأصيلة وعمقها التاريخي، وتمكنهم من عيش تجارب متعددة من المغامرة والرياضة إلى السكينة والاستجمام.

وتهدف الشركة إلى تقديم خيارات سكنية وترفيهية متنوعة، من خلال تطوير 2700 غرفة فندقية، و1300 وحدة سكنية، إضافة إلى تطوير القطاعين التجاري والترفيهي بأكثر من 30 مشروعا نوعيا، ورفع جودة الخدمات المقدمة في منطقة المشروع، من خلال الاستثمار في تطوير البنية التحتية بأكثر من 20 مشروعا، بقيمة تتجاوز 3 مليارات ريال، بهدف استقطاب مليوني زائر محلي ودولي سنويا عام 2030.

وأخيرا، دعونا لا ننسى هذا التاريخ، يوم 24 فبراير 2021، يوم إطلاق شركة السودة للتطوير، يوم انبلاج فجر أخضر، من جنوبنا الأخضر.

بخيت الزهراني

بخيت طالع الزهراني، بكالوريوس الآداب والعلوم الإنسانية، جامعة الملك عبدالعزيز، كاتب وصحفي، سكرتير تحرير صحيفة «البلاد» سابقا، حصل على جائزة وزارة الحج السعودية عن أفضل تقرير صحفي إنساني لعام 2013، حصل على جائزة منطقة الباحة لأفضل قاص بالمنطقة لعام 2014 عن مجموعته القصصية «حفلة الجن» له سبعة من الكتب المنشورة، وأخرى قيد النشر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق