برجاء الانتظار جاري تحويلكم ...

 
بوارق

مسرح ومقر دائم للفن بـ«ذي عين»

تظل قرية «ذي عين» التراثية ملهمة بفرادة مبانيها، وتدفق مياه عينها، واخضرار حقولها المعطرة برائحة كاديها.

ملهمة للروائيين والشعراء والقاصين وعشاق الطبيعة، نشأت القرية على أسطورة خلدتها الذاكرة الشعبية لمئات السنين، يحكيها الأجداد للأحفاد بأن أناسا نسجوا من أحجار جبالها المرمرية مباني شاهقة فوق تلة رخامية، وأن عينا مائية انبثقت من حشاشة الجبل لتسقي المزارع منذ مئات السنين، وبقيت قرية «ذي عين» كقطعة ماسية غالية الثمن تحفها الجبال المجاورة، إذ لا يراها سوى النسور والصقور المحلقة في الفضاء، وبقيت.. وبقيت..  حتى انفتحت نافذة الحضارة بوصول السيارة إلى باحتها، ليتزايد عدد زوارها لرؤية مفاتن جمال مبانيها وروعة حدائقها وأصالة سكانها، وحظيت بإعادة تأهيلها وترميم ما تهدم من جدرانها، لتبقى فاتنة جاذبة على مر الزمن.

ولمّا أضحت قرية «ذي عين» عروس فاتنة الحسن، مهيأة لاستقبال الزوار من الداخل والخارج، فإن مرحلة وثابة تنتظرها، وتلك لعمري تجعلها مهوى لأفئدة السياح والزوار، إذ يمكن تخصيص أحد منازلها الحجرية ليكون مقرا دائما لمعرض الفن التشكيلي لجميع مدارسه باختيار لوحة واحدة لكل فنان سعودي، وهنا يمتزج الجمال بالجمال والفن بالفن، وأظن لو وجهت دعوة لمشاركة الفنانين التشكيليين السعوديين -ومن منطلق الوطنية الحقة- سيباشرون مساندة هذا المشروع الوطني خدمة للسياحة الداخلية وتخليدا وتحفيزا لهذا الفن الراقي، وانسجاما مع «رؤية 2030» وتوافقا مع مقولة «الفن يكشف مدى تحضر الشعوب ورقيها»

وكنت في وقت سابق قد طرحت اقتراحا يتمثل في مسرحة أسطورة قرية «ذي عين» لربط الواقع بالخيال مع الاستفادة من المعطى التقني كالضوء والصوت والمؤثرات الأخرى، نود أن تكون قرية «ذي عين» نابضة ليست فقط بأصالة مبانيها ذات الطراز المعماري الأنيق، وعينها الجارية وضوع كاديها، بل ببث روح الحياة في مفاصل القرية التراثية ليخرج السائحون والزوار بانطباعات تجعلهم يحكون مشاهداتهم الماتعة للغير.

قرية «ذي عين» التراثية كنز سياحي وتراثي فريد.

جمعان الكرت

كاتب صحفي في صحيفتي الشرق والبلاد سابقاً، سبق له الكتابة في عدد من الصحف الإلكترونية منها (سبق، مكة الإلكترونية، صحيفة الأنباء العربية)، كما أنه كاتب قصة قصيرة، وصدر له عدد من المطبوعات الأدبية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق