برجاء الانتظار جاري تحويلكم ...

 
حديث الأطباء

بعد تخدير الرجل.. لا حمل ولا رحم

الأمريكي البدين يشك في إصابته بنوبة قلبية، طلب الإسعاف، تم نقله إلى المركز الطبي في سانت ماثيوز، أُخذ بالخطأ لقسم النساء والولادة وخُدر، فُتح بطنه اكتشف الطبيب أنه لا يوجد جنين ولا حتى رحم، لأن الشخص المُخدر أمامه رجل وليس امرأة.

الأمريكي قال للصحفيين: صرخت وكنت أشعر بالألم، فسألوني إذا كنت أرغب في التخدير، فقلت نعم، محاميه قال للصحفيين: موكلي كان يشعر بألم شديد وتوتر ولم يستطع فهم ما كان يجري، مطالبا المستشفى بتعويض قدره 1.2 مليون دولار.

ذكرني بخبر صحيح حدث منذ بضع سنوات عقب إجراء عملية بواسير لطفلة تعاني من اللوزتين في المنطقة الجنوبية.

المثير في الأمر أنه سرعان ما تبين أن الخبر سبق أن نُشر في أعوام سابقة وفي مواقع إخبارية لا تحظى بأي مصداقية، ومعروفة بتداول أخبار كاذبة ساخرة، الطامة أن مواقع عربية تناقلته كالنار في الهشيم، وهذا دليل على غياب المصداقية وحب الإثارة، ناهيك عن فقدان الإعلام المتخصص.

الأخطاء الطبية تكلف المليارات سنويا لأنها تؤدي لمزيد من النفقات لتصحيح أو معالجة المشكلات، ناهيك عن الأمراض والإعاقات نتيجة تلك الأخطاء، الطامة أن الكثير لا يتم الإبلاغ عنها «استبيان بجامعة شيكاغو عام 2017 حول تجارب المرضى مع الأخطاء الطبية قال 67 في المئة إنهم لم يتم إبلاغهم»

نتائج الأخطاء الطبية تضاعفت، ففي عام 2010 كان هناك 180.000 حالة وفاة تقريبا، وفي 2013 تراوحت التقديرات 210.000 – 440.000 حالة وفاة سنويا، ليعُدها البعض السبب الرئيسي الثالث للوفاة بعد أمراض القلب والسرطان.

أكثر الأخطاء شيوعا تلك المتعلقة بالتشخيص، التي قد تؤدي لوفاة أو إصابة 40.000 إلى 80.000 مريض سنويا، هناك أيضا عدوى المستشفيات، ففي عام 2013، توفي 99000 شخص بسببها.

أخطاء الأدوية تُصيب حوالي 1.5 مليون شخص سنويا «يحدث حوالي 400000 في المستشفيات، 800000 في أماكن الرعاية طويلة الأجل و530.000 في العيادات الخارجية»

الأخطاء الجراحية، حيث يزعم حوالي 9 في المئة من الجراحين الأمريكيين أنهم ارتكبوا خطأ طبيا جسيما «دراسة أجرتها مايو كلنك» و1.5 في المئة من أخطائهم أدت إلى وفاة المريض.

الأخطاء الطبية لها تكاليف جسيمة مرتبطة بها، صناعة الصحة تخسر المليارات كل عام بسببها، لكن المرضى لديهم الكثير ليخسروه.

حسن الخضيري

حسن بن محمد الخضيري، استشاري الطب التلطيفي، مستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز الابحاث، استشاري نساء وولادة واخصائي مختبرات. مهتم بالإعلام والتوعية الصحية، ساهم في اعداد وتقديم عدد من البرامج الصحية في القناة الثقافية وقناة العائلة. كتب في عدد من الصحف كما ساهم في تحرير العديد من المجلات الصحية ومحاضراً في عددِِ من المنابر المهتمة عن دور الاعلام في التثقيف الصحي، له اصداران خرابيش أبو الريش وبنات ساق الغراب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق