برجاء الانتظار جاري تحويلكم ...

 
بوليفارد

الموظف المجهول

في كل إدارة ثمة موظفون لا يحظون بالتقدير الكافي في إدارتهم، هذه الكنوز البشرية المدفونة في المكاتب، التي لا يراها معظم مديري العالم، تحتاج إلى تنقيب من نوع خاص، فبعض الموظفين يمتلك قدرات خاصة، وينجز بطريقة تدعو لاحترامه من قبل الجميع، ولكنه يبقى في الظل كموظف غير مرئي، لأنه ببساطة يرى التميز والتقدير والترقيات والمكافآت بأنواعها تذهب لذلك الموظف الذي يجيد فن التعامل مع سعادة المدير، ويقدم خدمات تتجاوز متطلبات العمل إلى خدمات شخصية.

يتميز هذا النوع من الموظفين بقدرات ومواهب لا تتوافر في معايير العرف المهني، ومن أبرزها قاموس من العبارات الرقيقة من أمثال «سم طال عمرك، وأبشر، وعلى ذا الخشم» ومن مميزات هؤلاء أيضا أن لديهم قدرة على الاستجابة لنكتة سعادته حتى ولو كانت مملة، وقد تسمع ضحكاتهم تملأ الأرجاء، أيضا هذه النوعية كالحرباء تتلون مع ميول المدير الفنية والرياضية، فتجدهم في شجار مع أقرانهم بسبب «الهلال والنصر» وإذا تعلق النقاش بميول سعادة المدير صب جام غضبه على التحكيم، إن كان فريق سعادته مهزوما، ومن مميزات هؤلاء أيضا فتح الباب للمدير، وجلب الأخبار المسربة من أقسام الإدارة.

ومع مرور الأيام، يجد المدير نفسه محاطا بحاشية من نوعية هؤلاء الموظفين المتملقين الذين يحجبون عنه ضوء الشمس في إدارته، طمعا بالكعكة المهنية كاملة دون غيرهم، لقد أصبحوا كـ«الفلتر» لا يصل إلى المدير إلا من يريدونه من زملائهم فقط، ويبقى كثير من الموظفين المخلصين الصامتين في معزل عن مكانهم الحقيقي في الإدارة، ويتحولون مع الوقت إلى آلات تعمل دون إحساس، وربما دون إخلاص ودون شغف بكل تأكيد، وما إن تحل بالعمل بعض الكوارث المهنية التي تتطلب الكفاءات الإدارية والمهنية حتى يجد المدير نفسه وحيدا محاطا بهذه الشلة التي تنتظر نكتة من سعادته ليقهقهوا على الواقع المزري الذي تسببوا فيه.

اهتموا بالموظف المجهول، حتى لا تجهلوا قيمة الكفاءات غير المرئية في إدارتكم، فمن السهل على المدير رصد الغياب لموظفيه، ولكم من الصعوبة رصد الموظفين الذين يحضرون حضورا شكليا فقط.

منيف الضوي

منيف خضير الضوي، ماجستير إدارة تربوية، حصل على جائزة التعليم للتميز، عضو في عدد من المؤسسات منها أكاديمية الحوار الوطني، جمعية جستن التربوية، اتحاد المدربين العرب. له «5» إصدارات، وكتب الرأي في عدد من الصحف كما مارس التحرير الصحفي في صحيفة الجزيرة السعودية، وعمل مراسلاً في إذاعة الرياض، كما يمتلك خبرات واسعة في مجال الإعداد والتعليق الصوتي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق