برجاء الانتظار جاري تحويلكم ...

 
90M

«هاشم سرور» ضمن فريق ماجد التاريخي

في الوقت الذي تلتفت فيه أنظارنا نحو نجوم حاليين بساحة كرة القدم، ممن حظوا بالاهتمام التدريبي والغذائي والصحي، كان هناك نجوم لهم الأفضلية والسبق، كمهارات وأداء، ولكن قبل أكثر من 40 عاما، البعض منهم ابتعد بسبب الإصابات، وآخرون ابتعدوا بسبب ظروف أسرية وصحية.

في أحد اللقاءات التلفزيونية، تم سؤال أسطورة الكرة السعودية ماجد عبدالله حول فريقه التاريخي، فذكر السهم الملتهب مجموعة من اللاعبين القدامى، الذين يراهم الأفضل في تلك الفترة، ومن ضمنهم، لاعب محور يمتاز بالحرفية في اقتناص الكرات وتسليمها بشكل أكثر روعة، إنه الكابتن هاشم سرور، الذي ترك كرة القدم بسبب الإصابة، بعد أن حصل على لقب أفضل لاعب في الدوري لموسمين متتاليين عامي 1401 و 1402، وكأول لاعب محور يحصل على هذا التتويج بالسعودية، في الوقت الذي يحصد فيه لاعبو الوسط والهجوم تلك الألقاب، ولكن «هاشم» كان الأفضل.

يقول الكاتب سعيد الأحمد عن هذا اللاعب «لم أشاهد في حياتي لاعبا في هذا المركز الذي يتطلب أداء مختلفا يقوم بأدوار مميزة كهاشم، فقد كان يتعامل مع الخصم بمهارة دونما التسبب في مخاشنته، وكان حريصا أيضا أن تكون طريقة التمرير أو التهديف بشكل أكثر احترافية، لم يكن هاشم مجرد روتيني بل كان انتقائيا»

هاشم سرور وعشرات من اللاعبين لم يجدوا تلك الأضواء، كونهم لعبوا في حقبة لم تكن التقنية فيها بذلك القدر من التطور، ولم تنقل الكثير من المباريات، ما أتمناه هو أن يلتفت الإعلام لعباقرة كرة القدم القدامى ببلادنا، وتسليط الضوء على منجزاتهم والاستفادة من خبراتهم، فهؤلاء امتداد لمنجزات مستقبلية حتما.

سلطان العقيلي

سلطان العقيلي كاتب وصحفي رياضي , شارك في صحيفة الحياة منذ انطلاق الطبعة السعودية لمدة اربع سنوات , له كتابات في الرأي في كل من صحيفة سبق الالكترونية , الوطن , المدينة وعكاظ كما عمل مع جريدتي الشرق الأوسط وصحيفة شمس .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق