برجاء الانتظار جاري تحويلكم ...

 
رأينا

تمكين المرأة.. بيت القصيد

إن التّمييز بين حقوق المرأة وتمكينها لحقوقها هو الفيصل في العدالة الاجتماعية، والأمّم تختلف في مستويات التمكين، ويعد الغرب أنفسهم متقدمين في ذلك، وأما الدول الأخرى فإنها تسعى ما أمكنها أن تلحق بالركب.

مع وجود المرأة إلى جوار الرجل، تكون الكفاءة هي المعادلة الذهبية في التوظيف وقبول الدراسة في التخصصات المختلفة وحقوق الأسرة والاستقلالية المادية، وما إلى ذلك.

التّمكين هو بيت القصيد، وهو أساس التّغيير وهو المنفذ الوطني إلى عدالةٍ اجتماعية، ولقد سعت السعودية ضمن «رؤية 2030» إلى إعلان ذلك بوضوح، في قرار سيادي منح المرأة بتسارع غير مسبوق مكانة، وذلك ضمن إطار الجغرافيا كلِّها، وفي إطار حضوري لافت في القطاعين العام والخاص، ساعد في ذلك بنية المرأة المعرفية السّابقة التّي ساندت هذه النقلة الحضارية.

عبدالله الشايب

عبد الله عبد المحسن الشايب، حاصل على الماجستير في تخطيط المدن والأقاليم من جامعة الملك فهد للبترول والمعادن، كاتب وباحث في التراث، ترأس قسم تخطيط الأحساء بمديرية الشئون البلدية والقروية بالشرقية 1401هـ، وقام بتأسس إدارة التخطيط ببلدية منطقة الأحساء من عام 1403هـ -1406هـ، له عدد من المؤلفات منها (الجبيل قرية سعوديــة 1985م ، الأحساء الإمكانيات الترفيهية 1992م، لا شيء أحسن - قصص قصيرة -1421هـ ، قاموس الأمثال الشعبية والكلمات السائرة 1422.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق