برجاء الانتظار جاري تحويلكم ...

 
رأينا

الإنسانية.. يدّعونها خيالا ويكفرون بها واقعا

دائما ما يثار الجدل حول شعارات الوطنية، وهل تُغرس جذورها بعمق وتثبّت عُراها؟، هل الوطنية مسمى حقيقي يملأ عقل السائل أم مجرد شعار فارغ يتغطى به البعض على حساب آخرين؟

علينا ألا ندعي الإنسانية في الخيال، وفي الواقع نكفر بها عند أول موقف، وعلينا أن نهجر لغة التفاضل في مكتسبات لم تكن لنا يد في إيجادها، كاللون والقبيلة والصفات والمعتقدات، فالذي أعتقده وأظنه –ظن المتيقن- أن سواعد العنصريين والطائفيين والمناطقيين لا ترفع شأن قوم، ولا تصنع حضارة ولا تخلق نهضة.

الحياة والأرض والحقوق الاجتماعية من حق الإنسان وواجبه الدفاع عنها لأجل الجميع.

تصبح الوطنية لبنة صلبة وأساسا قويا للتعايش السلمي، إذا أُسست على أرض الشراكة المجتمعية، واحترام الحقوق ونبذ التشدد ولغة التفاضل، وتكثيف نشر الوعي، ليتحقق السلام والوئام برعاية قانون عادل لجميع المكونات.

ياسين سالم

ياسين سالم العبيدان، كاتب وصحفي سعودي، بكالوريوس إدارة أعمال، كاتب مقال في عدة صحف إلكترونية سعودية، وعمل في عدد من الصحف الإلكترونية، كما عمل العديد من الحوارات مع شخصيات سياسية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق