برجاء الانتظار جاري تحويلكم ...

 
أوراق

وَانطَفَأَ القِنْدِيل

عاش «علي قنديل» ليضيء، بذل أقصى ما يستطيع في مهنة التعليم، فلقد جاء إلى مدينة الخفجي في العام 1393 أو 1394 وأمضى حياته في مراحل التعليم المختلفة مدرسا لمادة الرياضيات، يكاد يعرفه أكثر أبناء الخفجي، حتى أنه قام بتدريس الآباء وأبنائهم.

كنت أحد طلابه، ثم عملتُ معه في مدرسة واحدة، كنت وكيلا لها، وتوطدت علاقتنا خلال تلك السنين، وعرفته عن قرب، عرفت صدقه، وإخلاصه، وعدم قدرته على التراخي في أداء العمل، وعدم القبول إلا بالجودة العالية، عرفته مربيا وناصحا، وموجها مخلصا.

يعرفه أهل الخفجي، وقد عرفه أبناء النعيرية في سنة أو اثنتين/ حيث نُقل إليها، وقد يعرف عنه هؤلاء الخفجاويون النعيريون أكثر مما عرفت، كان منظما في كل شيء، وكان ملتزما بالوقت، يستنفد كل دقيقة في حصته من أولها حتى آخرها في الشرح والتطبيق، والمراجعة، ولا يعرف التأخر عن وقته، ويعلم طلابه حبه لهم، ورغبته في تعليمهم، حتى وإن قسا عليهم بعض الشيء، لأسباب تعود إلى تقصير أو إهمال أو تجاوز منهم.

كان لـ«علي قنديل» من اسمه نصيب، فلقد كان قنديلا، لم تغيره السنون رغم تعاقبها، ورغم قسوة ظروفه الخاصة، كان منصرفا في عطائه التعليمي، فلا همَّ له إلا التعليم.

استقر القنديل في سنواته الأخيرة بمدينة القاهرة حيث أسرته، وحيث ذكريات شبابه في جامعتها، إذ أتاها يافعا من غزة، ليواصل رحلته بعد تخرجه للعمل في الخفجي، وليمضي سنوات شبابه فيها، وما تلاها من المشيب الذي طغى على شعره الأشقر، فغادرها بعد أن تجاوز الستين.

زرته أكثر من مرة بمنزله في القاهرة، وكان كثير السؤال عن أهل الخفجي، وعن معارفه المقربين، وعن زملاء المهنة، وعن طلابه.

كتبت تغريدة عند وصول خبر وفاته «ببالغ الحزن وصلني خبر وفاة الأستاذ علي قنديل في القاهرة، اللهم يا رحيم يا غفور يا ذا العطاء والمن، اللهم اغفر له، وارحمه، واعف عنه، واجعل قبره روضة من رياض الجنة، وأسكنه الفردوس الأعلى، خالص العزاء والمواساة لحرمه الفاضلة، ولابنه هشام، وشقيقاته»

من بين الردود على التغريدة « رحم الله الأخ علي قنديل، وأسكنه فسيح جناته، كان عصاميا وقورا محافظا على صلاته في المسجد»

وقفة:

إن الحياة رحلة سفر قصيرة -رغم صَخَبِها- وقد انتهت رحلة القنديل في 25 فبراير 2021، حيث دفن في القاهرة.

عبدالله الشمري

عبدالله بن مهدي الشمري، عضو الجمعية السعودية لكتاب الرأي، كتب في عدد من الصحف المحلية منها صحيفة الشرق، رئيس مجلس إدارة الجمعية الاستهلاكية بالخفجي، عضو لجنة الجمعيات الاستهلاكية بمجلس الجمعيات التعاونية .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق