برجاء الانتظار جاري تحويلكم ...

 
رأينا

هبات السعودية بالريال

من الملاحظ أن الدعم المادي السخي الذي تبذله السعودية -حرسها الله- دون منة منذ نشأتها، وترى ذلك واجبا إنسانيا لكل محتاج في جهات الدنيا الأربع لا يحظى بالضوء الإعلامي في وسائل الإعلام العالمية وحتى في إعلام شعوب البلاد المستفيدة، وإن ذُكِر فبالكاد يشاهد ويعرف.

كما أن ذلك الدعم وخصوصا المادي دائما ما يعلن ويُقدر بعملة الدولار الأمريكي، عند إعلانه، مع أن عملة بلادنا -أدام الله عِزّها وخيرها- الريال السعودي، عملة اقتصادية بارزة لها وزنها العالمي في البنوك والمصارف العالمية ولها قوة سوقية وشرائية مؤثرة، ناهيك عن غطائها الثابت من الذهب ومركزها الأول عربيا والثامن عشر عالميا، مستمدة ذلك من مكانة السعودية باقتصادها المتين، وهي في المرتبة 16في قمة العشرين الأقوى اقتصادا في العام 2020م.

غازي الفقيه

غازي أحمد الفقيه كاتب ومؤرخ، نشر في عدة صحف ورقية وإلكترونية ماجستير تاريخ حديث ومعاصر له كتابان مطبوعان: * تاريخ القدس الشريف من 1917 _ 1948 * القوز تاريخ المكان وسيرة الإنسان.. دراسة تاريخية اجتماعية حضارية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق