برجاء الانتظار جاري تحويلكم ...

 
معاً نحو التّكامل

قوامة المسرح.. تشكّل الإرادة

عندما يُقال «أبو الفنون» ينصرف الذِّهن إلى فن المسرح، والمسرح شكلٌ من الأدب يُكتبُ بنصٍ مخصصا للأداء المسرحي، يعتمد على حبك قصة تمثيلية على شكل حوار بين الشّخصيات.

والمسرح تعبيرٌ ثقافي مهمته تشكيل الوعي والفكر لدى المتلقّي، رافعا مستويات الوعي نحو ترسيخ الفضائل لاستقرار اجتماعي وجودة الحياة، وحين يعكس المسرح بما يقدمه من حلول لمشكلات اجتماعية يُعبّر عن آلامهم وآمالهم ومؤازرة مشاعرهم، وبالتّالي يحقق دور المسرح بأن يضع المتلقّي في مرحلة الدراية، وهكذا يساهم المسرح تربويا وثقافيا واجتماعيا، وكما يقول شكسبير «المسرح مرآة الإنسان»

ويصنّف الدّارسون المسرح حسب نوعية الأداء إلى كوميديا مُضحكة، وهزلي ينطوي على فكاهة، وساخر مضمونه الهجاء لعرض الأحداث، وتراجيديا يكون مواضيعه مأساوية كالكوارث والصراعات، والمسرح التاريخي يعتمد الأحداث التاريخية الفعلية، والموسيقي تكون الموسيقى الأساس لأغنيات تشرح القصة وعادة تُصاحب بأداء راقص، ومسرح الماسك الاستعراضي الرسمي، ومسرح العرائس، والمسرح الشّعري.

وتتمثل بنيوية المسرح في الكاتب المسرحي الذي يوزع الأدوار في العمل الأدبي، والسيناريو تفصيل وصفي مكتوب للشخصيّات مع الحوار أو ما يعرف بالديالوج، لكون البنية المسرحية يغلب عليها الحوار، وللمكان وللزمان، ويأتي دور المخرج والمنتج ورباعية الفن المسرحي في وجود الجمهور.

أما عناصر المسرحية ذاتها في أداء متكامل، فهي تعتمد على الشّخصيّات الأبطال يؤدون الدور على المسرح، والسيناريو، والتمثيل، والديكور، والحوار والصراع، والبناء، والمؤثّرات الصّوتية، والأزياء.

وفي السعودية وضمن «رؤية 2030» تأسست هيئة حكوميّة «هيئة المسرح والفنون الأدائية» في فبراير 2020، ومن أهدافها تطوير قطاعات المسرح بجميع روافده وتشجيع الإنتاج والصناعة، وتطوير الأنظمة ومتابعة تنفيذها، ومن ضمنها أيضا تشجيع الأفراد والمؤسسات والشركات على إنتاج وتطوير المحتوى في القطاع، وإنشاء قاعدة بيانات لقطاع المسرح والفنون الأدائية «للاستزادة يمكن الرجوع لموقع الهيئة»

إن التّعبير عن كون تأسيس هيئة المسرح هو في ذاته شيء رائع لمواكبة الحركة الثقافيّة العالميّة، ولتمكين مجتمعنا السّعودي بممارسة الفن المسرحي بمقوماته البنيوية، ولما كان المسرح يقينا عاملا مؤثرا في ترسيخ الهويّة الوطنيّة، مع كون المسرح بسعيه ليكون أداة فاعلة في توفير مناخات بين مفهوم الترفيه وطرح حلول للمشكلات الاجتماعيّة بخطاب تأثيري محفّز للتّغيير وبانعكاس لمرآة اجتماعيّة بمحاسنه وسيئاته.

المِشوار ليس سهلا ولن يكون الطّريق معبدا بالطبع، لكن الإرادة وبمنهجية فاعلة دون حرق المراحل التي تؤسس لمسرح سعودي ناضج، ومهما قيل عن تجارب هنا أو هناك سواء في الإطار الشعبي «الديني» أو المدرسي أو جمعية الثقافة والفنون، ربما تُعبّر عن الرّغبة في وجود فعل ثقافي مسرحي، لكن الإطار الوطني الأشمل عمليا يحتاجُ الجهد الرسمي لكنه يحتاج لجهد المواطن وإقدامه، لاقتحام هذا الفن بأبعاده البنيوية، بدءا من الكاتب ولا ينتهي عند المؤثرات الصوتية والضوئية.

وهذا يعني بناء خبرات في كل المجالات، ولعل عنصرا قويا مهما حضوره في مجتمع تتاح له فُرص المُبادرة، وهو التّمثيل واكتماله بحضور أبطال وبطلات، وهذا يعني عمليا وجود أكاديميات لتخريج الكفاءات.

إن قطاع المسرح بقدر ما هو ثقافي، هو أيضا تجاري تحتاج مدننا لتحفيز رجال الأعمال لبناء مسارح مؤهلة تُواكب هذه النّهضة المرجوة، لاستشراف مستقبل أفضل، وتنمية الموارد البشرية مثلا في الديكور والأزياء وغيره.

بناء مجتمع واعٍ يؤمن بأهميّة المسرح قادرٌ أن يُساهم في رفع القيمة لهذا الفن، ليس فقط بالتّصفيق عند إغلاق الستارة، إنمّا ما يحمله من تأثُّر حرّكت مشاعره، فضلا عن نقد لِمجمل الأداء، يُساعد في التّنافسية، وإذا ما أضفنا ما يُشكِّله الكاتب المسرحي من اتساع في الأفق المعرفي، خاصّة أن مجتمعاتنا ما زالت بكرا لم تُمسُّ مواضيعها وستمثل الكتابة فيها ريادة ورافدا تغييريا.

لنساهم في بناء وطن ناهض بمسرح واعد.

عبدالله الشايب

عبد الله عبد المحسن الشايب، حاصل على الماجستير في تخطيط المدن والأقاليم من جامعة الملك فهد للبترول والمعادن، كاتب وباحث في التراث، ترأس قسم تخطيط الأحساء بمديرية الشئون البلدية والقروية بالشرقية 1401هـ، وقام بتأسس إدارة التخطيط ببلدية منطقة الأحساء من عام 1403هـ -1406هـ، له عدد من المؤلفات منها (الجبيل قرية سعوديــة 1985م ، الأحساء الإمكانيات الترفيهية 1992م، لا شيء أحسن - قصص قصيرة -1421هـ ، قاموس الأمثال الشعبية والكلمات السائرة 1422.

تعليق واحد

  1. مهندس عبدالله مقال جدا قيم و ادراجه في وقته فبالفعل نحن بحاجة ماسة الى هذا الفن الذي يخدم اوجه الحياة المخالفة ناهيك عن تقوية لحمة المجتمع لانهم سيتعاطفوا و يتراحموا فيما بينهم من خلال الضحكة و الدمعة المؤثرة من على خشبة المسرح .. سلمت يداك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق