برجاء الانتظار جاري تحويلكم ...

 
حديث الأطباء

كل 1 / 4 والجميع صادق

يبدو أن نار الغيرة قد دبت والحرب قد اشتعلت، وأن القمة لا تتسع إلا لفايروس واحد «أي كورونا وبس، وغيره يأكل خس» والدليل غياب الأنفلونزا الموسمية.
هناك الكثير من المراجع والكتب القديمة والحديثة عن التطعيمات لأطباء وباحثين، تقول إن التطعيمات أكبر غش طبي في التاريخ.
الدكتور فلان الفلاني العلامة وبحر البحوث والمعرفة، كان أول من خرج وأعلن بشجاعة أن كورونا خدعة، ووجه خطابات عامة لرؤساء العالم، وما زال صامدا في وجه التضليل والعلوم والإحصائيات الكاذبة والإرهاب الصحي والإعلامي.
الخوف ليس واقعا في كل ما يحدث من إصابات كورونا، بل مصطنعا روج له الإعلام والمستفيدون من المرض، من أجل مصالح فئة من البشر.
لا تسلم عقلك تماما لأي بحث منشور، ولا كتاب، ولا منظمة، ولا تحاول التعلم، أو البحث، أو المقارنة بين الأمراض والأوبئة، فالوضع تحت السيطرة، وكل ما عليك هو قليل من الثوم مع رش بعض الكحول على جسمك لتلافي الإصابة بكورونا.
وقوع زلزال كبير في مكان ما ربما يحفز زلازل أخرى في الطرف الآخر من العالم، لكن حال كورونا مختلف، فوضعها تحت السيطرة ولم نسمع عن إشاعات أو معلومات طبية مضللة، وكل ما نشر من دراسات أو أبحاث كان على درجة عالية من الصحة والصدق.
منظمة الصحة العالمية تعلن قرب القضاء على كورونا، وقد أكد باحثون وعلماء أن الحلقة الأخيرة من الوباء على بعد أسابيع أو شهور، وربما سنوات محذرة الفايروس من مغبة الخروج ومهاجمة الشعوب.
اللقاحات ليست الأمل الوحيد لإنقاذ البشرية من جائحة كورونا، لقد أثارت الخوف والانتقادات، وأشعلت الشائعات وغذت نظريات المؤامرة، لقدرتها على تغيير المادة الوراثية والتلاعب بالجينات.
الدراسات على قدم وساق، لمعرفة ما إذا كان الفايروس أو اللقاح يسبب العقم لدى النساء أو يحتوي على روبوتات صغيرة، أو يتضمن مواد جينية تغير الحمض النووي للإنسان أو مستخلص من خلايا أجنة مجهضة.
انتشرت جائحة كورونا، لكن لم تنتشر لوحدها، انتشرت معها جائحة من نوع آخر، وهي جائحة المعلومات الطبية الصحيحة، الدقيقة، والإيجابية التي أدت إلى تسابق العالم لأخذ اللقاح.
ختاما:
كل واحد أبريل والجميع صادق.

حسن الخضيري

حسن بن محمد الخضيري، استشاري الطب التلطيفي، مستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز الابحاث، استشاري نساء وولادة واخصائي مختبرات. مهتم بالإعلام والتوعية الصحية، ساهم في اعداد وتقديم عدد من البرامج الصحية في القناة الثقافية وقناة العائلة. كتب في عدد من الصحف كما ساهم في تحرير العديد من المجلات الصحية ومحاضراً في عددِِ من المنابر المهتمة عن دور الاعلام في التثقيف الصحي، له اصداران خرابيش أبو الريش وبنات ساق الغراب.

‫3 تعليقات

  1. نشكر لك دكتور حسن اثرائك لمثل هذه المواضيع ولكني قرأت من بدايه المنشور الى نهايته اريد ان اخرج بشيء لم اجد
    ارجو التوضيح اكثر !!!!

  2. حقيقة ؛ لم أجد ما يوضح بدقة وشفافية ما ترمي إىى إيصاله هل التطعبمات ضد كورونا وهم كالتطعيم ضد فيىروس الانفلونزا الموسمية، لم تق من اعطيت له مناعة ، فالفيروس وأي وباء لايزال من المبكر إبتكار علاج له بل معالجة اعراضه …. لذلك أتمنى عليك كشف ما حةولت تجنب كشفه.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق