برجاء الانتظار جاري تحويلكم ...

 
داخل التغطية

المنسيون في الأرض

في حفل تكريم العالِمَيْن أوغور شاهين وزوجته أوزيم تويتشي، مكتشفي لقاح كورونا –فايزر- رفضت أنجيلا ميركل المستشارة الألمانية أن تتقدمهما أو السير بجانبهما قائلة: العلماء يقودون العالم تقديرا منها للعِلْم والعلماء.

العلماء والمبدعون في شتى العلوم والمعارف لهم الفضل الكبير -بعد فضل الله- على البشرية، بما أنجزوه من خلال مختبراتهم ومكتباتهم، ما سَهُلَت معه الحياة، لكن ليس لهم نصيب من الشهرة وبعيدون عن الأضواء مقارنة بنجوم الرياضة والفن وبعض الساسة، ذلك أنهم زاهدون فيها، همهم العلم والإنجاز، ويا حبذا تسليط الضوء الإعلامي بمختلف وسائله، ذلك أنهم قدوة للأجيال اللاحقة، وتعريف الناس بهم وبمسيرتهم العلمية وما حققوه من إنجاز.

وفي هذا الحيِّز المتاح هنا سأتحدث عن عالمٍ جليل من أبناء هذا الوطن وغيره كثير، كان التفوق رفيق مسيرته العلمية، عالِمُنا هو محمد بن صالح الدربي، حصل على البكالوريوس في الهندسة الميكانيكية، تخصص طاقة شمسية، مع مرتبة الشرف من جامعة الملك فهد للبترول، ومن ذات الجامعة حصل على درجة الماجستير في الإدارة الصناعية، بحوث العمليات مع مرتبة الشرف أيضا، دكتوراه الفلسفة مرورا بمرحلة الماجستير «Ph.D» من «إمبريال كوليج» لندن، وموضوع رسالة الدكتوراه «تعريف رياضي جديد لحساب الإجهاد للمادة الطبيعية تحت تأثير الشَّدْ» الدبلوم العالي «إمبريال كوليج – D.I.C»

عمل محاضرا في جامعة الملك فهد للبترول، أستاذ زائر، كلية الهندسة جامعة الملك عبدالعزيز، نشر العديد من الأبحاث العلمية المحكمة في مجال التخصص وفي مجلات علمية وباتت مرجعا لكثير من الباحثين في ألمانيا بريطانيا، الصين، السعودية، عضو في جمعيات علمية ذات علاقة بتخصصه، صدر له حديثا كتاب علمي باللغة الإنجليزية «تعريف جديد لحساب مقاومة المادة الطبيعية الهشة عند تعرضها لقوى الشد القصوى»

له أبحاث علمية منشورة في مواقع عالمية، أصبحت مرجعا لكثير من الباحثين على مستوى العالم، قاده فضوله المعرفي وشغفه العلمي لأن يدرس الموسيقى على مدى عقدين من الزمن، والبحث في ميكانيكا الصوت وفيزياء ورياضيات النغم والسلالم الموسيقية، ونشر عدة أبحاث في الشبكة العنكبوتية، وباتت مرجعا عند المهتمين والمتخصصين.

كما نشر في الصحف المحلية عدة مقالات، منها: السلم الموسيقي عند الكندي والفارابي، الموسيقى علم وفن، موجات النغم والسُّلَّم الموسيقي، وغيرها من المقالات البحثية، وهو الآن بصدد تأليف كتاب عن هذا العلم.

بمثل هذا العالِم الدكتور الدربي وغيره من أبناء الوطن، نزهو ونفخر وبهم تتقدم الأوطان وتنهض، ومن واجب الإعلام بكل وسائله تسليط الضوء الكاشف ذلك أنهم قدوة لأبنائنا وأحفادنا.

مساعد العتيبي

مساعد بن محمد العتيبي، حاصل على درجة الماجستير في مكافحة الجريمة من جامعة نايف العربية للعلوم الأمنية. تدرج في الوظائف الأمنية حتى صدر قرار بتعيينه مديرًا لشرطة محافظة الطائف. مثَّل بلاده في العديد من المؤتمرات على مستوى مجلس التعاون وعلى المستوى العربي، كما رأس وفد السعودية في الإنتربول بمدينة ليون بفرنسا. له العديد من المنشورات الصحفية وكتابات الرأي في عدد من الصحف.

تعليق واحد

  1. هذه أخي مساعد مشكلة في العالم العربي كله لذلك عرفنا نوابغنا عندما رعاهم الغرب ، أنا لست ضد المشهورين في الفن وفي الرياضة وغيرها فهم يستحقون وهم موهوبين وهم قلة لكن هذا موقف الجماهير في كل بلاد الدنيا لكن الحكومات يجب عليها احتضان ابنائها في المجالات الأخرى ، يجب أن لا تكون الحكومات منقادة للجماهير وتقدر من يقدرونه وتهمل من يهملونه ويجب أن لا تكون معلوماتها عن نوابغها من خلال الجماهير

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق