برجاء الانتظار جاري تحويلكم ...

 
قلم يهتف

مستقبل أخضر

كمواطنين سعوديين، لم يدهشنا إعلان ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز عن مبادرة السعودية الخضراء، ومبادرة ‫الشرق الأوسط الأخضر، لسببين: الأول أننا نعلم علم اليقين فطنة ولي العهد وشمولية الرؤية لديه، والثاني أنه يعي، تماما، دور السعودية العظمى الريادي والعالمي في مواجهة التحديات التي تواجه العالم، التي من ضمنها التحديات البيئية الناتجة عن التغير المناخي، التي تهدد العالم والمنطقة، وما ينبغي أن تتخذه هذه الدولة العصرية، السعودية العظمى، من إجراءات لمكافحة التصحّر، وحماية البيئة، وبالتالي حماية كوكب الأرض.

من خلال إعلان ولي العهد، اتضح أنّ المبادرة الأولى، السعودية الخضراء، ستعمل على رفع الغطاء النباتي، من خلال زراعة 10 مليارات شجرة داخل المدن السعودية، وتقليل انبعاثات الكربون من خلال مشروعات الطاقة المتجددة، ومكافحة التلوث وتدهور الأراضي، والحفاظ على الحياة البحرية، وأنّ المبادرة الثانية، الشرق الأوسط الأخضر، ستعمل على استعادة ملايين الهكتارات من الأراضي المتدهورة، وذلك عن طريق تنفيذ أكبر برنامج تشجير في العالم، وكذلك عن طريق تخفيض انبعاثات الكربون في المنطقة.

ويؤكد ولي العهد على أن العمل لمكافحة التغير المناخي يعزز القدرة التنافسية، ويطلق شرارة الابتكار، ويخلق الملايين من الوظائف، وهو بإعلانه لهاتين المبادرتين يؤكد مسؤوليته ودوره القيادي لحماية كوكب الأرض، وهذا ما أكّدته القيادة السعودية من خلال رئاستها لقمة العشرين في العام الماضي، وهو بهذا، أيضا، يدرك أنه لا يمكن لعجلة التطور أن تتحرك بسهولة ويسر على كوكب يعاني من مشكلات بيئية، فإن تعثّرتْ تلك العجلة فسيتأثّر الاقتصاد العالمي سلبا جراء ذلك التعثّر، لا سمح الله.

حُقّ لنا، كمواطنين سعوديين، أن نفخر، كل يوم، بهذا القائد العظيم، قائد الحقبة الخضراء القادمة، بإذن الله.

محمد آل سعد

خبير تقويم تعليم، مهتم بالتنمية البشرية والتخطيط والتطوير حيث عمل مديراً للتخطيط والتطوير بوزارة التعليم في منطقة نجران. عضو مجلس إدارة نادي نجران الأدبي سابقاً, شارك في العديد من المؤتمرات داخليا وخارجيا , له 8 مؤلفات متنوعة , كتب في العديد من الصحف السعودية بالإنحليزية والعربية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق