برجاء الانتظار جاري تحويلكم ...

 
عناقيد العنب

«مافيا» التسويق

قدّم البرنامجُ الوطنيُ لمكافحةِ التسترِ التجاريِ ستَ عشرةَ مبادرة أكثر من رائعة لو بوشرت بالتنفيذ، كما تم التخطيط والرصد لها، وإذ صدرت موافقة المقام السامي الكريم الأسبوع الماضي على تنفيذ توصيات البرنامج، الذي يهدف لمعالجة التستر في كل القطاعات وتطوير الأنظمة والتشريعات المتعلقة به، وتحفيز التجارة الإلكترونية واستخدام الحلول التقنية، فلا ريب أننا كأفراد أو شركات سعودية وطنية نتوقع نتائجَ ملموسة على جودة ونزاهة العمل التجاري وخلوه من العقود الباطنية ونظام “امسك لي واقطع لك” الذي أوجد طبقةً خفيةً مهيمنةً من المستفيدين عن غير وجه حق، في حين يهدف البرنامج إلى تنظيم التعاملات المالية للحد من خروج الأموال وتعزيز النمو في القطاع الخاص وتوليد وظائف جاذبة للسعوديين وتشجيعهم للاستثمار وإيجاد حلول لمشكلة تملك الأجانب بشكل غير نظامي في القطاع الخاص، نستطيع التنبؤ بأن المهمة لن تكون سهلة، إذ تقوم بعض شركات التسويق والخدمات الإلكترونية بتمرير ممارسات غير نظامية، وهي الشركاتُ التي من بين أعمالها خدمات إشهار المواقع في جوجل وفيس بوك وتويتر، ودعم العلامة التجارية لشركات العملاء، وتحقيق عائدات ربحية عالية، وتحسين الصورة والسمعة والانتشار على الإنترنت، وأيضًا القيام بزيارات مستهدفة، في المعظم يترأس هذه الشركات مديرون غيرُ سعوديين “يستعملون” شبابًا سعوديين غرر كغطاء لحضور الاجتماعات المبدئية لاكتساب ثقة العملاء، وبعدما تُوّقع العقودُ وتتصافح الأيادي، يكتشف العميل أن العاملين الحقيقيين هم صفوفٌ من الموظفين الأجانب بالخفاء، المصيبة أنهم ممسكون بتلابيب العمل من عنقه مشكّلين كتلة أسمنتية بوجه السعوديين المتفوقين الذين يهددون تكتلهم، وهم أمام شاشاتهم في بلدانهم البعيدة، والسؤال الذي يطرح نفسه: كيف يقبل بعض السعوديين أنفسهم التعامل مع شركات سعودية / أجنبية مقابل الفتات والراحة وإحضار من يقوم بالعمل بدلًا عنهم!، الإشكالية أن هذه الشركات تقدم نفسها كخبراء ومستشارين في مجال تطوير المحتوى والإعلام والتسويق عن جهل كبير باحتياجات السوق وفهم متطلبات الجمهور واللغة التي تصل إليه، تعيد للذاكرة إعلانات الصحف وملصقات الشوارع لصور شباب بملامح مستوردة و”شُمغ” مائلة.

لا يجب أن يكون الشق أكبر من الرقعة، وتولي وزارة التجارة مسؤولية الحد من تسرب الأموال إلى الخارج ومعالجة الآثار المدمرة للاقتصاد الوطني يجب أن يكون حاسمًا وحازمًا، خاصة وأن التمثيل السعودي المزيف لا يخدم التشجيع على توظيف السعوديين من جهة ولا تقوية مناعة الاستثمار المحلي من جهة أخرى، وهي أهم نقاط المبادرة.

رأي : رحاب أبوزيد

r.abuzaid@saudiopinion.org

رحاب أبو زيد

رحاب بنت محفوظ أبوزيد، مواليد الرياض بكالوريوس أدب انجليزي – كلية الآداب، جامعة الملك سعود بالرياض، أخصائية علاقات إعلامية بقسم النشر – العلاقات العامة، شركة أرامكو السعودية، عملت في عدد من المؤسسات الصحفية السعودية، صدر لها خمسة كتب مختلفة التصنيف، فقد كانت روايتها الأولى عام 2010 بعنوان "الرقص على أسنة الرماح". كتابها الثاني جاء بعنوان "بجناح واحد" وهو عبارة عن عودة لأدب الرسائل الوجدانية، حظي بمقدمة للكاتب نجيب الزامل. في عام 2015 صدرت باكورة مقالات ومشاركات صحفية عدة للكاتبة في عامودها الأسبوعي في كتاب "بتونس بيك" عن الدار العربية للعلوم ناشرون فيما يزيد عن 500 صفحة. وكان حصاد عمل متسق ومتواصل على مدى عامين لجمع مقالات نشرت في صحيفة البلاد وشمس واليوم ومجلة سيدتي، والشرق الأوسط من عام 1997 وحتى 2015. صدرت للكاتبة مجموعة قصصية في مطلع 2016 بعنوان "حليب وزنجبيل". وأخيرا رواية "كيرم" عن دار ملهمون عام 2018.

تعليق واحد

  1. الحديث ذو شجون وله زوايا وأبعاد أخرى أكثر إيلامًا، وكلها أبعد ما تكون عن المهنية والاحترافية والتجارب عديدة ومتكررة لهذه الكتل التي تشبه كرات لهب متدحرجة بعنف في وجه الجميع .. أحسنت الكاتبة الرائعة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق