برجاء الانتظار جاري تحويلكم ...

 
فضاءات

«تطويرُ التعليمِ» إلى أين؟

نتساءل كثيرًا: لماذا مخرجات التعليم لدينا غير جيدة؟ ولماذا هي غير قادرة على أن تواكب الطموحات المرجّوة منها؟ ولماذا هذه المخرجات بعيدة كل البعد لأن توازي المبالغ «المليارية» التي تصرف على تطوير التعليم وتحسين مخرجاته؟

هل الخلل في الخطط أم في الإدارة أم في الكوادر أم في المناهج؟ هناك خلل في واحدٍ منها أو بعضها أو فيها جميعًا – لا شك عندي بذلك – لكن يبقى – برأيي – هناك خلل ما في البيئة المجتمعية المحيطة بالمؤسسة التعليمية، موازٍ لخلل المؤسسة نفسها.

المعرفةُ العلميةُ، بصيغتها المجردة والتي يتم اكتسابها من خلال المؤسسة التعليمية، غيرُ كافيةٍ لتحقيق تقّدمٍ معرفيٍ وفكريٍ وتنمويٍ ومعيشيٍ وتقنيٍ لمجتمع ما، إذا لم يُوجِد هذا المجتمعُ آليةَ تفكير وطرائق معيشة وشبكة علاقات اجتماعية تتوازى مع هذه المعرفة. وإن لم يتم بناء الإنسان بما يتوافق مع المناهج التي يتم تدريسها له فلا جدوى كبيرة ومستحقة من محاولات تطوير التعليم لوحده، وكأنه مؤسسة معزولة عن المجتمع دون تطوير في المؤسسات الموازية له، وعلى رأسها القوانين والأنظمة والبيئة الوظيفية التي ستحتضن –لاحقًا- مخرجات هذا التعليم. فإن لم تكن هناك منهجية واضحة للتوظيف والترقية وطرائق وسبل تقييم وتمييز المجتهد ومكافئته ومحاسبة المتسيب ومعاقبته بآلية واضحة، لا يمكن للطالب أن يتعامل مع مؤسسته التعليمية بجديّة يتصور بأنها غير موجودة في المؤسسة الوظيفية التي سيلتحق بها لاحقًا، فالمحسوبيةُ التي يراها بالخارج تنعكس سلبًا على تعاطيه مع التعليم الذي يعاني هو الآخر من المحسوبية.

لست ضد تطوير التعليم أبدًا، فتطويرُ التعليم هو عملية مستمرة في أكثر الدول المتقدمة فيه. لكنني لا أرى جدوى كبيرة وفاعلة من تطويره إن تم بمعزل عن تطوير البيئة المجتمعية المحيطة به بشكل موازٍ له.

التعليمُ أداةٌ معرفيةٌ لا قيمة لتحسينها بشكلها المفرد متى ما وضعت في بيئة لا تشبهها. نحن نحتاج لتطوير التعليم نعم، لكننا في المقابل نحتاج لتطوير مجتمعي شامل لمؤسسات الدولة ولشبكة العلاقات المجتمعية، بما يتوازى ومخرجات التعليم التي نسعى لها ونحلم بتحقيقها.

رأي: تركي رويّع

t.alruwaili@saudiopinion.org

تركي رويّع

تركي رويع الرويلي، مواليد منطقة الجوف ، بكالوريوس هندسة ميكانيكية في جامعة الملك فهد للبترول والمعادن، يعمل في الشركة السعودية للكهرباء مستشاراً للسلامة والصحة المهنية ، كاتب رأي سابق في صحيفة الشرق السعودية، وله العديد من الكتابات في المواقع الإلكترونية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق