برجاء الانتظار جاري تحويلكم ...

 
آفاق

ابني بعيد عني

في إعلامنا ومنتدياتنا الاجتماعية دائمًا ما تتم مناقشة «مشكلة» عقوق الأبناء تجاه آبائهم، إلا أنه نادرًا ما يتم تسليط الضوء على الأسباب التي جعلت الابن عاقًا لأحد والديه أو كليهما، حتما سيكون الطرح جديدًا أن تحدثنا عن عقوق الآباء والأمهات لأولادهم.

من يريد أن يبره أولادُه عليه أن يحرص على «بر» أبنائه، فلا تتوقع برًا من أبناء تركوا بلا تربية ولا تعليم ولا توجيه ولا غرس مبادئ الدين والأخلاق.

نعم، لا تنتظر البر، فالحياة «دائن ومديون» وكما قال الرسول -صلى الله عليه وسلم: كلكم راعٍ وكلكم مسؤولٌ عن رعيته.

من أهم صور العقوق التي لم نرع لها بالًا هي التفرقة في المعاملة بين ابن وابن، وابن وبنت، وبين أبناء زوجة وأخرى، مما يولد الحقد والكراهية بين الأبناء، أو أن نحجر الحب الزائد على ابن دون غيره، فعندما كان يعقوب -عليه السلام- يحب ولده يوسف -عليه السلام- أكثر من أخوته، تآمروا على قتله.

أيضًا الاستبدادُ في الرأي من قبل أحد الوالدين يجعل الفجوة كبيرة بين الأبناء والآباء، فيتمرد الأبناء على آراء الوالدين.

إذن، لابد من احترام آرائهم واختياراتهم والحوار معهم، فبعضُ الآباء يفرض رأيه في اختيار التخصص في الجامعة أو اختيار شريك أو شريكة الحياة للابن أو الابنة حسب اختياره ورؤيته، في الأثر يوضح لنا تعامل الرسول الكريم لمثل تلك المواقف، حيث جاءت فتاة تشكي إليه والدها بأنه أرغمها على الزواج من أحد أقاربه ليرفع به خسيسته، فلما رأت الفتاة أن الأمر ليس بيدها، قالت للرسول قد أجزت ما أجاز أبي، غير أني أحببت أن أعلم من ورائي من النساء أن ليس للآباء في هذا الأمر شيء، فكم من بيوت بنيت على الإكراه وعدم خلق المودة ومن ثم يحدث الطلاق العاطفي وتتأزم المشاكل.

‏يقمع ابنه في كل حوار، يسفه أفكاره أمام الناس! وأحيانًا يشتمه دون أدنى تفكير بآثار تلك الكارثة على شخصيته، بل وعلى حبه له وقربه منه.

‏أيها الوالدان: أنتم من تصنعون شخصية الابن أو البنت سواء كانت قويةً مبدعةً أو خائفة مهزوزة.

‏ثم نشتكي بعد ذلك ونقول: ابني بعيد عني، ابني عاق،  فـ«يداك أوكتا وفوك نفخ»

أخيرًا.. أعينوا أبناءكم على بركم يا سادة..

رأي: سما يوسف

s.yousef@saudiopinion.org

سما يوسف

سما يوسف، كاتبة رأي في عدة صحف ورقية والإلكترونية، حصلت على شهادة شكر وتقدير من إدارة الاتحاد الدولي للصحافة العربية بالمملكة العربية السعودية ودول الخليج العربي گ كاتبة اجتماعية، لها كتاب واحد مطبوع بعنوان (بك أكتفي)، شاركت في العديد من المؤتمرات العربية والمحلية وحصلت على عدة شهادات تقديرية في مجال الكتابة الإبداعية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق