برجاء الانتظار جاري تحويلكم ...

 
بيادر

فلسفةُ السفر

سافرْ، ففي الأسفار سبعُ فوائد، هكذا يقولون. ولذا أحببت السفر بمشقته وتنوعه وتفاصيله، باعتبار السفر أفضل وسيلة لغسل الهموم، وأفضل وسيلة لزيادة المخزون الثقافي والمعرفي، وأفضل مجهر لمعرفة الصديق بالدرهم والدينار.

زرت أربع وأربعين دولة ورصدت هذه المحطات بعمقها الحضاري والثقافي، ومقالب هذه المحطات، وجمالياتها، ومتعتها، ووجعها، فوجدت لأهل السفر غاية وأنا غايتي غير، فهناك من يسافر للمتعة والترفيه فقط، وهناك من يسافر للبحث والتقصي والثقافة المعرفية، أو العلمية أو كليهما، وهناك من يسافر لسياحة الفنادق يتلذذ بالجلوس في بهو الفندق، والتجول في مطاعمه ومقاهيه، ولا يفكر في التجول، ومشقة السياحة الحقيقية، وهناك من يسافر فيقلب برنامجه وساعته البيولوجية رأسًا على عقب بالسهر ليلًا والنوم نهارًا، ولا أبالغ إذا قلت: إن البعض لا يشاهد الشمس منذ وصوله للبلد الذي اختاره للسياحة لحين مغادرته، وهناك من ينظر للسفر بقاعدة «حج وبيع مسابح» فيمارس السياحة أوقاتًا، والتجارة أو البحوث العلمية في أوقات يختارها بطريقته، وهناك من يخطط للسفر بدقة متناهية، وعكسه الذي يتجه للسفر كفكرة بدون تخطيط ويقع في عدة مطبات ويعتبر حلاوة الرحلة في مراراتها، بل لا أبالغ إذا قلت لكم: إن البعض ممن أعرفه جيدًا لا يرتب حجوزاته نهائيًا بحجة أن الحجز يخنق أنفاسه ويقيد حياته، ويفضل السفر ثم يختار العودة عشوائيا.

السفرُ متعةٌ وفنٌ ومهارةٌ، فالسفرُ مع الأسرة له رونقه وسعادته وبهجته، والسفر مع الأصدقاء يكشف الجوانب السلبية والإيجابية في جميع المشاركين بالرحلة، ويضفي على الرحلة قيمةً أدبيةً في التعامل، ويكشف التنازلات التي تزيد من قيمة الإنسان ورفعته بين أصدقائه.

السفر منفردًا منهيٌ عنه لكن له أيضًا نكهته ومميزاته. تعالوا إلى كلمة سواء، اتركوا سياحة الخارج فقد وصلتكم رسالة واضحة وصريحة من تركيا وما ينتظركم هنا، واتجهوا لسياحة الوطن، ففيها كل الفوائد، واستمتعوا بالسفر في سماء النسيان.

رأي: صالح الحمادي

s.alahmad@saudiopinion.org

صالح الحمادي

صالح بن ناصر الحمادي، دكتوراه آداب تخصص تاريخ عمل في سلك التعليم، مدير تحرير سابق في صحيفة الوطن، مسؤول تحرير جريدة الاقتصادية سابقاً في عسير، كاتب صحفي في عدد من الصحف السعودية، وعضو اللجنة الرئيسية لجائزة أبها، له عدد من الكتب أهمها ناحية عسير في العصر الجاهلي والعصر الإسلامي المبكر، وعلاقة الرسول صلى الله عليه وسلم ببلاد عسير ، السعوديون صقور الصحراء يغزون العالم ، المسافر في ثلاث أجزاء وكتاب فرسان من عسير .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق