برجاء الانتظار جاري تحويلكم ...

 
فضاءات

«نحنُ» وصراعُ المكانةِ الاجتماعيةِ القاتل

لعل أهم سمة تتميز بها المجتمعات البشرية الصغيرة والبسيطة والبدائية؛ هي سمة التشابه المطلق بين أفرادها. التشابه الذي تحافظ عليه من خلال خلق مجموعة من النظم والضوابط الاجتماعية التي يأتي على رأسها ضابط «المكانة الاجتماعية» الذي يتم من خلاله تحديد مجموعة من الأدوار والعلاقات والمنزلة المجتمعية للفرد وللعائلة داخل المجتمع.

السعي للمكانة وتحقيق قدر من الاحترام والتقدير هو غريزة بشرية موجودة لدى كل البشر السابقين واللاحقين. هذا السعي يتحقق من خلال صراع، هو صراع المكانة الاجتماعية.

إشكالية المكانة الاجتماعية في المجتمع البسيط والبدائي كالقروي أو القبلي –مثلًا- أنها تتخذ شكلًا هرميًا حادًا، وبالتالي يكون خيار الوجاهة والصعود في السلم الاجتماعي محدود جدًا. ولهذا نجد أن الصراع فيه يكاد يتخذ مظهرًا واحدًا أو أكثر يتصارع الجميع عليها.

في حين أن صراع المكانة الاجتماعية في المجتمعات المعقدة -كمجتمعات المدن- يتخذ أشكالًا عمودية متعددة، ولذلك فإنه يأتي وكأنه حزمٌ ثقافيةٌ لا يمكن أن تشعر فيه، برغم أنه موجود وحاد وشرس بالشكل الذي يساهم معه هذا الصراع في المجتمع المعقد، بخلق خيارات كثيرة أمام الفرد وأوجه كثيرة للنجاح، بعكس المجتمع البسيط.

مشكلتنا كمجتمعات عربية وأثناء انتقالنا من المجتمعات الريفية البسيطة أو توطين مجتمعات البادية نحو المدن، أننا نقلنا مجتمعاتنا الصغيرة معنا، وأصبحنا نعيش في دوائر مجتمعية صغيرة ترتكز على شبكة العلاقات المناطقية أو العائلية أو العشائرية التي قدمنا منها، فأصبحنا نعيش صراع المكانة الاجتماعية الصغير والضيق والحاد القديم في مجتمعنا الجديد الكبير على تنوعه.

هذا النقل غير السوي لثقافة التعايش وصراع المكانة فيها بدلًا من التماهي مع مجتمع المدينة المتنوع، ساهم في إعادة تدوير الصراع الضيّق ذاته، وإعادة مظاهره من «هياط» وتفاخر، أجج التعنصر بدلًا من أن يساهم في تنوع المنتج الحضري المفترض من جهة، وساهم في خلق المزيد من الضغط النفسي على الأفراد والتشتت وغياب الأهداف والطموحات من جهة أخرى. ما خلق نوعًا من «الفصام الثقافي» في مجتمعنا بشكل لا يمكن تجاهله، برأيي.

رأي: تركي رويّع

t.alruwaili@saudiopinion.org

تركي رويّع

تركي رويع الرويلي، مواليد منطقة الجوف ، بكالوريوس هندسة ميكانيكية في جامعة الملك فهد للبترول والمعادن، يعمل في الشركة السعودية للكهرباء مستشاراً للسلامة والصحة المهنية ، كاتب رأي سابق في صحيفة الشرق السعودية، وله العديد من الكتابات في المواقع الإلكترونية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق