برجاء الانتظار جاري تحويلكم ...

 
وقفة

الحضانات المنزلية وأزمة المرأة العاملة

يساهم عمل المرأة في رفع المستوى المالي لعائلاتها، لذا تبحث أغلب النساء عن عمل يساعد في الحصول على أجر عادل مقابل ما يتم إنجازه، كما أن غالبية النساء يوفر لهن العمل الشعور بالإنجاز الإيجابي والمساهمة في بناء وتنمية المجتمع، ويتحقق للمرأة التقدم وتحسين الوضع الاجتماعي لأسرهن عندما تتحقق الموازنة والشعور بالأمان على أطفالها وسعادة أسرتها ونجاحها في عملها.

لكن كثيرًا من العاملات يفتقدن للأمان المهني، خاصة عندما يرتبط ذلك العمل بأمومتهن وأطفالهن، فهي عادة ما تكون بين «نارين» إما ترك أطفالها بيد الخادمة المنزلية أو الاستغناء عن العمل.

لا يمكن للأم العاملة التي تكافح من أجل بناء وطنها العطاء وهي شاردة التفكير، ممتلئة بالهموم، بسبب عدم اكتراث بيئات العمل بمتطلباتها في توفير مراكز رعاية للأطفال بها.

وسط تلك الدوامة التي تعيشها المرأة العاملة تفاجئنا وزارة العمل والتنمية الاجتماعية لتدخل الفرح في قلوب كثير من السيدات العاملات بقرار تبني تصاريح للحضانة المنزلية، والذي سيسهم في فتح المجال لفرص العمل من المنزل، كما سيسهم في رفع نسبة عمل المرأة في سوق العمل، وسيحقق الحل لكثير من مشاكل السيدات العاملات، وسيشعرن بالأمان والاطمئنان في رعاية أطفالهن ضمن سعوديات متخصصات ومنزل أسري يحظى به أطفالهن.

نحتاج إلى النظر في الأنظمة التي تخص المرأة العاملة وأن تساهم الوزارات الأخرى في إصدار قرار يلزم جميع الجهات الحكومية والخاصة التي تعمل بها سيدات بوضع حاضنات في مقر أعمالهن، وتحديد رسوم رمزية يمكن أن يستقطع مباشرة من دخلها الشهري.

رأي : شقراء ناصر

s.nasser@saudiopinion.org

شقراء بنت ناصر

شقراء ناصر , جامعة جدة , مستشارة تطوير موارد بشرية وبرامج مسؤولية اجتماعية , صاحبة عدة مبادرات اجتماعية منها جمعية الأيادي الحرفية الخيرية و طاهية , حصلت على العديد من شهادات الشكر والتقدير منها أمارة منطقة مكة المكرمة و محافظة جدة , كتبت في عدد من الصحف الورقية منها المدينة والبلاد , لها اصدار مطبوع باسم صمود امرأة.

‫8 تعليقات

  1. دكتورتنا الغاليه شقرا
    ربي يسعدك ويحفظك ويخليكي لنا يارب انتي مثال رائع لنا وقدوة حسنه ربي يقوكي مقالك جدا رائع🌹❤️😘

  2. دكتورتنا الغاليه/شقرا
    ابنتك رنا تهنيكي بنجاحك فى كتابه مقالاتك الرائعة مثلك انتي مثل اعلى لنا ابنتك رنا❤️🌹😘

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق