برجاء الانتظار جاري تحويلكم ...

 
خيوط النور

«سيجارةٌ» في اليوم

اعتدنا من الأطباءِ أن يقدموا لنا النصيحة الطبية التي تصُبُ في مصلحة صحتنا والارتقاء بها واتباعِ عاداتٍ صحيةٍ سليمة، وينأى الطبيبُ بنفسهِ عن أن يقدم لك ما يضُرك حتى وإن لم يكن مقتنعًا من داخله بهذا الأمر أو حتى إن كان يفعله، ولكنه -وعلى أقلِّ تقدير- لن يورط نفسهُ بموضع مسؤوليةٍ تجاه مراجعيه من المرضى، بتوجيههم إلى ما يضرُ بصحتهم.

ولأن عقولنا تستقبلُ الأمور في الغالب وفق صورٍ نمطيةٍ بنيناها بأنفسنا أو اكتسبناها من التعاملاتِ الحياتية والخبرات، فإن هذه هي الصورة النمطية لدينا عن الطبيب، ونستنكر خلافَ ذلك، وذلك ما حدث معي منذ عدة أيام، فقد كنتُ أشكو من بعض الآلام وتوجهت للطبيبة، وخلال الزيارة أحببتُ أن أستشيرها في بعض العادات الصحية اليومية، لتحسين الأداء والنمط الصحي للحياة، ومن ضمن أسئلتي تلك، استفسرتُ عن النسبة السليمة لتناول «الكافيين» في اليوم، فقالت لي: لا بأس إن تناولتِ إلى ثلاثةِ فناجينَ في اليوم، ويمكنكِ كذلك تدخين سيجارة إن أحببتِ، فدُهشتُ من إجابتها، أولًا لأنني لم أسألها عن التدخين، وهي لم تسألني إن كنتُ مُدخنةً أم لا، وثانيًا لأنني عجبتُ من هذهِ الإضافة من طبيبة مثلها، فصمتُّ من دهشتي لبرهةٍ من الوقت، حيث إنني لم أسمع من قبل بطبيبٍ يُتيحُ لمريضه الذي يُدخْن في الأساس التدخين أو يشجعه عليه، فما بالك بمريض لا يُدخن! وحتى أنه لم يطلب نصحًا ولا استشارةً في هذا الأمر.

خرجتُ من عندها وأطرقتُ أفكر مليًا، ماذا لو كانت السائلة –مثلًا- لا تكترثُ كثيرًا للصحة العامة، أو من الذين يتبعون نصائحَ الأطباءِ بحذافيرها ويتخذونها مقدسة، فماذا لو تأثرت بكلمات الطبيبة! وهل يجوزُ أن يُرشد الطبيبُ المريضَ لأمرٍ كهذا؟ ولا أقصدُ إباحيته من عدمها، فأنا أتحدث هنا عن الجانب الصحي فقط.

إن هذه حالةٌ فردية، وقد تكون هناك بعض حالاتٍ مشابهة مررتَ بها عزيزي القارئ، ولا ينطبقُ ذلك على كثيرٍ من الأطباء الذين يحترمون قدسيةِ رسالةِ مهنتهم، ويبذلون في سبيلها بحقٍ جُل الإخلاصِ والمهنية العالية.

رأي: سمر آل موسى

s.almosa@saudiopinion.org

سمر اَل موسى

سمر جمعه آل موسى، كاتبة ومترجمة، ساهمت في عدة صحف محلية ومجلات عربية، عملت كمذيعة في إذاعة محلية ومعلقة صوتية للعديد من الجهات، حاصلة على بكالوريوس اللغة الإنجليزية والترجمة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق