برجاء الانتظار جاري تحويلكم ...

 
تغاريد

«ميكافيلي» وصناعة المواطن

كتب المغرد الشهير أحمد ميكافيلي، قبل عدة أيام، مجموعة تغريدات مهمة عن موضوع مهم وهو «الهندسة الاجتماعية» وكيفية صناعة القوة الناعمة للتأثير في المجتمع، وكانت تنم عن وعي المغرد السعودي الذي كان كالصخرة التي تحطمت عليها أحلام من يضمرون العداء للسعودية وحكامها وشعبها.

هذه التغريدات أعادتني إلى التسجيلات الشهيرة لـ«تنظيم الحمدين» الإرهابي مع «القذافي» عندما كانوا يخططون للإطاحة بالنظام في السعودية، وجاء في هذه التسجيلات ما يدعم تغريدات «ميكافيلي» لصناعة قوة ناعمة في السعودية، عندما قال حمد بن جاسم: إن سفاراتهم ستعمل على الصف الثاني في الجيش السعودي وتقديم خدماتٍ لهم بدون مقابل، وذلك بغرض استمالتهم واستقطابهم لتنفيذ مخططاتهم، وليس الجيش السعودي فقط، بل في كل شرائح المجتمع مثل المؤثرين في وسائل التواصل الاجتماعي والفن والرياضة والاقتصاد والإعلام والدعاة وخطباء المساجد ونشطاء حقوق المرأة وحقوق الإنسان.

صناعة هؤلاء هي من صلب صناعة قوتهم الناعمة التي تستهدف ضعاف النفوس أمثال من تم القبض عليهم في خلايا التجسس، أو على الأقل تحييدهم أمام ما يزعمون القيام به وغض النظر عن مخططاتهم مثل ما حصل مع بعض المغردين المؤثرين الذين صمتوا عن كثير من القضايا الوطنية، في حين أنهم ملأوا الدنيا ضجيجًا في كل قضية تحدث داخل السعودية، مثل حادثة الأمير الذي قتل صديقه وطالبوا بعدم التنازل عنه بحجة تطبيق العدالة وشرع الله، ولكن عندما طبق حكم القصاص صمتوا ولم يثنوا على ذلك، لأن هدفهم كان فقط تأليب الرأي العام وإقناعه بأن حكام هذه البلاد لن يرضوا بتطبيق شرع الله في أحد أفراد أسرتهم، ولكنهم صدموا بحكم القصاص في الجاني، رغم أن بعض هؤلاء تجدهم يعلنون في حساباتهم عن جمع تبرعات لعتق رقبة فلان.

وفي أحداث قطع العلاقات السعودية مع كندا، خرج أيضًا السفير الكندي السابق في الرياض يهاجم رئيس الوزراء الكندي، وقال: إنهم كانوا يعملون على تغيير فكر وثقافة الطلبة السعوديين الدارسين في كندا وهذا ما سماه «القوة الناعمة» لديهم، هذه المخططات ليست وليدة لحظة بل هي مخططات ذات مدى زمني طويل تستهدف شباب هذا البلد.

الجميل والمفرح في هذه المخططات، أن الشاب السعودي أثبت بأنه واعٍ ومثقف ويحمل في قلبه حبًا لوطنه لا تزحزحه مخططات وقوى ناعمة، فعندما أعلنت الدول العربية الأربع مقاطعة قطر شاهدنا الكثير من الشباب السعودي قد وقف ضد قطر واصطف مع وطنه ضد من يهدد أمنه واستقراره، وتركوا العمل في قنوات قطر الإعلامية وبعضهم ترك العمل في قطر من أجل وطنه، لأن حكام هذه البلاد عملوا على صناعة مواطن محب وقوة ردع لوطنه قبل أن يتعلم الأعداء صناعة قوتهم الناعمة.

تغريدة: السم قد يكون مذاقه أحلى من العسل.

رأي: محمد السلمي

m.alsulami@saudiopinion.org

محمد السلمي

محمد السلمي , كاتب سياسي اجتماعي يحمل الاجازة في اعلام من جامعة الملك عبدالعزيز ، يعمل في الصحافه منذ 18 عاماً بين صحف المدينة وعكاظ وعرب نيوز وحاليا يتقلد منصب مدير مكتب صحيفة عرب نيوز في المنطقة الغربية .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق