برجاء الانتظار جاري تحويلكم ...

 
رأينا

لبنان و فوضى «نصر الله» السياسية

كانت السعودية رائدةً في خطوتها المتمثلة في تصنيف هذا «الحزب الله» باعتباره أحد التنظيمات الإرهابية في العالم العربي، فلطالما عبث بلبنان ومقدراته وسعى بالتعاون مع نظام الأسد في اغتيال أبرز رموزه الوطنية أمثال سمير قصير، وجبران تويني، وجورج حاوي ووسام الحسن، وقبل ذلك رفيق الحريري، فهؤلاء جميعهم قد كانوا ضحايا لـ آلة «حزب الله» لقمعية.

فهل سيأتي يوم على لبنان نراه فيه يعيش بمعزل عن هذه الفوضى السياسية التي تسبب فيها ولايزال «نصر الله » وحزبه الفاشي الكاره لكل ما هو عروبي؟ كي يتحقق ذلك لابد لأطروحة ولاية الفقيه أن تغادر إيران وإلى الأبد.

آراء سعودية

اَراء سعودية أول موقع محلى متخصص فى كتابة المقالات الصحفية يشارك ب اكثر من 62 كاتبآ و كاتبة سعودية .....

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق