برجاء الانتظار جاري تحويلكم ...

 
بدون سكر

الاستثمار الوقائي

كشفت دراسة تعود للعام الفائت 2018، وصول نسبة مرضى السكري في السعودية إلى 32 في المائة، وهناك توقعات باضطراد مستمر لهذه النسبة إلى أن تصل إلى 45 في المائة، بنهاية العام 2030.

 وبحسب تصريح لرئيس مجلس إدارة الجمعية السعودية للسكري والغدد الصماء في المنطقة الشرقية، عبدالعزيز التركي، كشف أن علاج مرض السكري يكلف وحده وزارة الصحة ما يقارب 40 في المائة من ميزانيتها، التي استحوذت على إنفاق يصل إلى 172 مليار ريال للعام 2019، يعني ذلك بلغة الأرقام أن 77.4 مليار ريال هو المبلغ المتوقع إنفاقه هذا العام على هذا المرض فقط!، الأمر الذي يجعل اتخاذ تدابير من شأنها الوقاية منه هو هدف استراتيجي مهم، ينبغي السعي لتحقيقه في أقرب وقت.

في خطوة غاية في الأهمية، أطلق خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز -حفظه الله- في شهر مارس الفائت مشروع «المسار الرياضي» في مدينة الرياض بإجمالي تكلفة تصل إلى 86 مليار ريال، المشروع الذي يتكون من عدة طرق يصل إجمالي امتدادها إلى 135 كلم، سيمنح المواطنين ظروفاً مشجعة لممارسة مجموعة من النشاطات الرياضية، يتوزع المسار على عدة طرق مخصصة لدراجات المحترفين، دراجات الهواة، مسارات الخيول، بالإضافة إلى ممر آمن ومشجر للمشاة على طول المسار، يضاف إلى ذلك مجموعة من المحطات الترفيهية والاستراحات على جانبي المسار، تشمل الملاعب الرياضية والمتاجر والمقاهي ومركز لصيانة الدراجات، ومنطقة للفنون، بالإضافة إلى المعارض والمكتبات والاستوديوهات وساحات العروض.

 المشروع جاء في الوقت الذي وصلت فيه نسبة السِمنة في السعودية إلى 59.4  في المائة، وأصبحت نسبة غير قليلة من المجتمع تتبع أنماطاً سلوكية وغذائية غير صحية، الأمر الذي يعني أن توفير أجواء مناسبة ومحفزة لممارسة الرياضة بشتى أنواعها، أصبح ضرورة صحية ووطنية ملحة، وهذا ما سيمنح هذا المشروع تصنيفًا مهمًا في قائمة أولويات احتياجات المواطن.

استنساخ مشروع المسار الرياضي في بقية مدن السعودية سيكون – بلا شك – خطوة مهمة أخرى في سبيل توفير المزيد من المحفزات لممارسة الرياضة من جميع المواطنين، وهذا أمر يدفع لحياة صحية يمكن لها تقليل الأمراض وتقليل النفقات الهائلة التي تستنزف المليارات من ميزانيات الدولة في علاجها، وإلى أن نصل إلى ذلك سيبقى مشروع المسار الرياضي خطوةً مهمةً في طريق الوصول إلى ذلك الهدف.

سراج أبو السعود

سراج علي أبو السعود , حاصل على الاجازة من جامعة الملك سعود في تخصص البحوث والعمليات (الأساليب الكمية)، مارس الكتابة الصحفية على مدى 20 عاماً في عدد من الصحف السعودية .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق