برجاء الانتظار جاري تحويلكم ...

 
بوارق

إلى وزير البلدية والقروية.. مع التحية

في موقع وزارة الشؤون البلدية والقروية، هناك بيان يوضح التكاليف المخصصة لأمانات المناطق، وكانت منطقة الباحة في نهاية السلم بميزانية فقط مائة وستة وثمانين مليونا وأربعمائة وستة وستين ألفًا وأربعمائة وثلاثة وعشرين ريالًا، وهناك أمانات مماثلة بميزانيات أعلى، ولا أدري عن المعايير التي بنت عليها اللجان المكلفة لتحديد الميزانيات، وهل أخذت في الحسبان الظروف الجبلية لمنطقة كالباحة وما يترتب عن ذلك من زيادة التكاليف المادية عند تنفيذ أي مشروع، مقارنة بمناطق سهلية أو مستوية.

 وأن مركزية تحديد المبالغ من «الوزارة» لن تكون بذات الدقة، فيما لو حددت عن طريق المسؤولين في الأمانة نفسها، مما يستدعي الطلب قيام لجان متخصصة بزيارات ميدانية لرؤية كل المناطق لمعرفة الاحتياج الحقيقي رأي العين، كي لا تقع بعض المناطق في «حيف» ينعكس على بطء عجلة التنمية.

 من خلال المجلس البلدي لأمانة منطقة الباحة في دوراته الثلاث، تم تحديد مشروعات حيوية تخدم المدينة وتفك اختناقاتها وتحقق نشاطًا اقتصاديًا، وبقيت تلك المقترحات معلقة في الهواء بل مدسوسة في الأدراج داخل «الوزارة»، وحتى نعود إلى الواقع الفعلي للباحة نجد أنها بمحورين فقط، وهما طريق الملك عبدالعزيز «شمالي جنوبي» وطريق الملك فهد «شرقي غربي».

المأمول من وزارة الشؤون البلدية دعم أمانة الباحة بميزانية تتمكن من تنفيذ مشروعات حيوية، سيما وأنها تستحق، ونحن لا نلوم «الأمانة» في عدم تمكنها من الإيفاء بما يطمح له المسؤولون أنفسهم والمواطنون بقدر ما نعتب على «الوزارة».

شيء طبيعي، يتم التنفيذ وفقًا للإمكانات والمخصصات المالية التي تقدرها الوزارة كل عام، ولمّا كانت ميزانية منطقة الباحة بهذا الضعف فإن أهالي المنطقة يأملون ثم يأملون بل يتمنون من وزير الشؤون البلدية والقروية الدكتور ماجد القصبي، أن يتفضل هو وفريقه بزيارة لمنطقة الباحة، ليرى بأم عينيه احتياجات مدينة الباحة وكل محافظاتها، ولكي يتم تصحيح المفاهيم التي بنيت في وقت سابق.

فهل يتفضل «الوزير» بزيارة ميدانية لمنطقة الباحة.

جمعان الكرت

كاتب صحفي في صحيفتي الشرق والبلاد سابقاً، سبق له الكتابة في عدد من الصحف الإلكترونية منها (سبق، مكة الإلكترونية، صحيفة الأنباء العربية)، كما أنه كاتب قصة قصيرة، وصدر له عدد من المطبوعات الأدبية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق