برجاء الانتظار جاري تحويلكم ...

 
مشوار

لجنة الانضباط «أهلًا و سهلًا »

تقوم لجنة الانضباط والأخلاق المستقاة من لوائح إتحاد كرة القدم بعملها على مدار الساعة، ولها التقدير وإن تقاذفتها أذرع النقد وأقلامه لإختلاف وعدم تساوي وتماثل بعض العقوبات عن بعضها الأخر.

وهذا في الأعراف البشرية الإجتهادية مقبول، وإذا طالته ونقضته رحمة لجنة الإستئناف فذاك في العدل الكروي شريعة عادلة. المستغرب والمشاهد بأن غالبية العقوبات المغلظة حصرية بالشخوص والأفراد والجماهير وتستقى من جيوبهم «الجزية » المالية والتأديبية وبلغت المبالغ المليون ونصفه وربعه وأما القرارات والعقوبات الصغيرة فتعد في كرتنا مشاعة جدًا وقد ندخل فيها أرقام «غينز » القياسية .

ولكن هناك أمر مسكوت عنه، ولا تراه أو تتعاطاه لجنة الانضباط والأخاق وهو التطاول على الكيانات الرياضية والقامات التي خدمت الرياضة وبعضهم غادرها وغادر الدنيا ووصل الحال إلى رسم كاريكتير «لرمز » لاينسى وسؤاله بقبره ماذا تعني له خسائر فريقه؟ كما استبيح تاريخ الأندية المحفوظ والمعلوم عرفًا ومتعارفًا، ومن ذلك بيع عمودية عميد الأندية السعودية «الإتحاد » من أجل تصفية حسابات الميول الكروية، حيث أمسينا عميدًا وأصبحنا وهو مجرد من عموديته، وكذلك نسب تأسيس الأندية لغير أهلها بهدف الإساءة لنادي النصر تحديدًا، كما نالت «همجية » ونزاعات البرامج الحوارية الرياضية النجوم والضيوف القادمين لدورينا وتفسير حركاتهم العفوية إلى حركات خادشة للحياء ونالت من النجمين الكبيرين «حمد الله وقوميز».

وسؤالنا المطروح، أليس اخاقيات التنافس وحماية شخوصه أهم من رمي قارورة وتصريح رئيس أو طرد لاعب. وهنا، الوحيد القادر على الإجابة وعلاج ذلك هو اتحاد الكرة ولجنة الانضباط.

عبدالرحمن الزهراني

عبدالرحمن سالم الزهراني عميد متقاعد، حصل على البكالوريوس من جامعة القاهرة والماجستير من جامعة الامير نايف للعلوم الأمنية , بدأ الكتابة الرياضية من مرحلة المتوسطة ليصبح كاتباً محترفاً في صحيفة الملاعب الرياضية واستمرت زاوية مشوار الخميس ٢٠ عاماً قبل أن ينتقل لصحيفة اليوم ثم الرياضي والندوة , عمل رئيساً لتحرير مجلة حرس الحدود مدة 15 عاماً ومجلة الاتحاد العربي للشرطة بالقاهرة لمدة 7 سنوات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق