برجاء الانتظار جاري تحويلكم ...

 
رأينا

لماذا تمكن الحوثيون من السيطرة على «صنعاء» دون مقاومة من أهلها

طبيعة اليمن الجغرافية ساعدت القبائل القاطنة منذ قدم التاريخ على المقاومة وعدم الانصياع لأحد إلا بإرادتها، فطبيعة بعض المدن في اليمن تأتي منازلها متراصة مكونة حماية طبيعية لهم، فيكون احكامهم لهجرهم وقراهم ليس بالأمر الصعب عليهم.
والناظر في تاريخ اليمن يُدرك أن القوى القبلية اليمنية كانت ومازالت تلعب دورًا مؤثرًا في عمليات الصراعات السياسية داخل اليمن، كما أن مدينة صنعاء وعبر التاريخ لا يمكن أن تسقط بسهولة في أيدي «الزيدية» وإذا سقطت بأيديهم يكتفون بهدم أسوارها ومن ثم يعودون لمدينتهم «صعدة».
ما نشاهده في وقتنا الحاضر وبعد انتشار المذهب الزيدي في كثير من مدن اليمن بمساعدة إيران، تمكن الحوثيون من السيطرة على «صنعاء» دون مقاومة تذكر من أهلها، وهنا نطرح تساؤلًا مهمًا: أين دور القبائل اليمنية عن المشهد السياسي حاليًا؟ ولماذا سمحت للحوثيين بالسيطرة على صنعاء؟ وهذا أمرٌ استغربه الكثير من المحللين والمؤرخين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق