برجاء الانتظار جاري تحويلكم ...

 
إشراقة

«المرأة» وتَشَكُّلِ ثقافة العمل الجديدة

اتسعت دائرة عمل المرأة في هذه المرحلة، وستزداد اتساعًا في مقبل الأيام، أضحت المرأة فاعلةً في مختلف مجالات سوق العمل، وانطلقت خطة تأنيث مجمعات الأسواق المغلقة، من منطقة القصيم، والتي لاقت قبولًا كبيرًا، إذ استطاعت المرأة في تلك المنطقة تغطية الحاجة الوظيفية في تلك المجمعات بشكل تام.
لا شك، إن المرأة قد نجحت في كسر الصورة الذهنية النمطية، حين انطلقت إلى سوق العمل في كل المدن بكل ثقة واقتدار، ما جعلها تحقق النجاح في تحقيق معايير جودة العمل، انضباطًا، ودقة في الأداء.
لم تأبه المرأة إلى الأصوات النشاز التي حاولت التشويش، ولا المجتمع الذي صار أكثر شجاعة في مواجهة تلك الأصوات التي تريد إعاقة مسيرة التنمية، تحت شعارات زائفة بغية تعطيل المرأة عن ممارسة حقها في العمل الشريف، فالحياة الطبيعية هي تلك التي لا تحرم المرأة من العمل، كما في العهد النبوي وما تبعه من عهود الخلافة الراشدة، دأبت وزارة العمل على مراجعة التنظيمات المتعلقة بسوق العمل، حيث صدر دليل التنظيم الموحد لبيئة عمل المرأة، الذي ينظم عملها، وفق اشتراطات تحقق معايير الجودة من حيث تهيئة بيئة العمل الملائمة للمرأة.
إن التغييرات التي طرأت على المجتمع، ليست مفاجئة بطبيعتها، بل هي متوقعة من قبل الوصول إلى مرحلة التحولات الحالية، لكن عملية التسريع التي تضافرت الجهود لإنجاحها، تماشيًا مع «رؤية 2030» التي تستهدف النهوض بالبلد اقتصاديا، واجتماعيا، مكنت من اختصار الفترة الزمنية.
المجتمع السعودي بطبيعته مجتمعٌ مثل كل المجتمعات، لكنه يمتاز بأن غالبيته من فئة الشباب التي تجعله قادرًا على استيعاب التحولات المرحلية، وبالتالي التفاعل معها بصورة إيجابية، شهدت ثقافة العمل في المجتمع تحولات جوهرية، ولعل أبرزها اندثار ثقافة «العيب» في العمل، التي حرمت أبناء وبنات المجتمع من ممارسة عدد من المهن في الماضي، كذلك نشوء ثقافة العمل في بيئات مختلطة بين الرجل والمرأة، في مجالات جديدة، وقبول المجتمع بذلك.
لقد أضحت المرأة اليوم عنصرًا فاعلًا ضمن القوى العاملة في مجالات سوق عمل جديدة.
إذن، يمكن القول: إن المرأة ساهمت بتشكل ثقافة العمل الجديدة.

ناصر الخياري

ناصر الخياري ، بكالوريس لغة عربية، اعلامي ، كتب مقالات عديدة في عدد من الصحف السعودية والخليجية : صحيفة مكة الورقية ، الوطن ، الرياض الرؤية الإماراتية .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق