برجاء الانتظار جاري تحويلكم ...

 
رأينا

الاستراتيجيةُ وأحلامُ المثقف المؤجلة!

أعلن وزير الثقافة  بدر بن عبدالله بن فرحان قبل أيام ما سُمي باستراتيجية وزارة الثقافة تحت شعار «ثقافتنا هويتنا»، وذلك في مؤتمر شهد حضورًا كبيرًا من المسؤولين والمهتمين بالشأن الثقافي.
وإذ نبارك مثل هذه المبادرات فإن الاستراتيجية بحسب ما نشر في بعض وسائل الاعلام ركزت على الحضور الثقافي في الخارج أكثر من الداخل.
وبرغم من وجود ملفات عالقة تهم المثقف السعودي منذ عدة عقود إلا أنني لم ألحظ أي إشارة في هذه الاستراتيجية داخليًا، مثل إنشاء المراكز الثقافية التي نأمل أن تضم الأندية الأدبية، جمعيات الثقافة تحت مظلتها، مثلًا.. وإنشاء ودعم صندوق الأدباء، وتفريغ المبدعين ودعم إصداراتهم وتكريمهم ماديًا ومعنويًا، وإنشاء المسارح الوطنية وإعادة تفعيل آلية الانتخابات في شتى المؤسسات الثقافية. والكثير من الأحلام المؤجلة والآمال المعلقة ينتظر المثقف تحقيقها و إنجازها، ويكفي.

كتبه: خالد قمّاش

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق