برجاء الانتظار جاري تحويلكم ...

 
رأينا

استثناء الصيدليات ومحطات الوقود من الاغلاق وقت أداء الصلاة

وما دام هناك وجهات نظر من بعض أصحاب الفضيلة المشايخ والفقهاء حول عدم اغلاق المحلات التجارية وقت أداء الصلاة، فلماذا لا يتم اللجوء لبعض الحلول الوسط؟ لينتفيَ الحرجُ، وتزولُ المفسدةُ، وتحصل المصلحة، وذلك بإيجاد حلول مناسبة لكل وجهات النظر.

من تلك الحلول: أن يُستثنى من الإغلاق وقت الصلاة الصيدليات ومحطات الوقود، كذلك يُكتفى بتوقف منافذ البيع وقت الصلاة في أسواق المواد الغذائية الكبرى دون إغلاق كامل السوق، بحيث تكون مفتوحةً دون عمل منافذ البيع «الكاشير» كذلك يُلزم بقية أصحاب المحلات التجارية بعدم الإغلاق لأكثر من عشرين دقيقة، حتى لا تتعطلَ مصالح الناس وتضيع أوقاتهم بالانتظارات الطويلة بعد انتهاء الصلاة.

 

كتبه عادل العمري

عادل العُمري

أستاذ مشارك بجامعة القصيم، عضو مجلس مركز أبحاث العلوم الشرعية واللغوية بجامعة القصيم، دكتوراه في علوم القرآن والتفسير من جامعة الإمام محمد بن سعود بالرياض، شارك في العديد من المؤتمرات والندوات داخل المملكة وخارجها، له مقالات صحفية جادة ولقاءات تلفزيونية في مختلف القضايا الشرعية والفكرية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق