برجاء الانتظار جاري تحويلكم ...

 
رأينا

وفي خِضم الثورات التقنية التي تجتاح العالم، من الاستحالة أن ينزوي المجتمع

تشهد السعودية تغيرات اجتماعية ذات وتيرة متسارعة، ومن الطبيعي أن تظهر أصوات مناوئة للتغيير جملةً وتفصيلاً، بدافع الخوف المزعوم على القيم والأخلاق، وغيرها من الحجج التي كبلت المجتمع بقيود الوصاية والحفاظ على الفضيلة.

ولا تثريب على أن لكل شخص الحق في إبداء رأيه، مهما كان مخالفاً لسياسة الانفتاح المتزن التي نعيشها في الوقت الراهن، لكن من المفترض أن يضع في اعتباره ألا أحد بإمكانه أن يقرر عن الملايين ما يصلح وما لا يصلح من تغيرات ومستجدات، في النسيج الاجتماعي والثقافي، فصواب الرأي من عدمه يظل محل جدال ونقاش قد لا ينتهي لسنوات وربما لعقود.

وفي خِضم الثورات التقنية والعلمية التي تجتاح العالم من حولنا، أصبح من الاستحالة أن ينزوي المجتمع، متدثراً بذات الحجج التي عطلت التنمية وأخرتنا عن الركب الحضاري، بسبب أوهام لا وجود لها إلا في أذهان المناوئين للتغيير.

 

كتبه نيابة عن فريق العمل عيد الظفيري

عيد الظفيري

عيد الظفيري , دبلوماسي ومترجم يعمل بوزارة الخارجية ، ماجستير في التحليل السياسي ، دبلوم عالي في الدراسات الدبلوماسية ، عضو سابق في الجمعية العلمية السعودية للغات والترجمة ، كاتب رأي في العديد من الصحف والمجلات والمواقع الالكترونية .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق